Posted by: fatehisrael | ديسمبر 16, 2007

22 شهيداً وأكثر 100 جريح أعدموا برصاص فتح جيش لحد الفلسطيني والسبب اللحية والانتماء لحماس وكتائب القسام

 

غزة- فلسطين الآن:-

في الوقت الذي تقدم فيه عصابات الإجرام المحسوبة على حركة فتح ومليشيات الموت في أمن الرئاسة وطغمة الأمن الوقائي، على ارتكاب جرائم الإعدام الميدانية التي يندى لهم الجبين والتي طاولت الصحافيين الملتزمين والموحدين من أصحاب اللحى المدنيين والمجاهدين في كتائب القسام والقوة التنفيذية الباسلة، يحاول إعلام الفتنة التغطية على هذه الجرائم وعدم الإشارة لها عبر سياسة التركيز والإغفال والتجاهل وإسقاط بعض الحقائق ليقدم روايات كاذبة ومفضوحة ننسفها اليوم بسجل الخالدين الذين ارتقوا برصاص الحقد والطغيان لا لشيء إلا لأن الواحد منهم ملتحي أو موحد أو مجاهد جعل همه مجابهة العدو الصهيوني. اثنان وعشرون شهيداً وأكثر من 100 جريحاً هم حصيلة عمليات الإعدام وإطلاق النار المباشر التي استهدفت الملتحين وأبناء وأنصار الحركة الإسلامية، خلاف غيرهم الذين ارتقوا خلال الاشتباكات المؤسفة فحسبنا الله ونعم الوكيل. غالبية الشهداء مدنيون عزل جرى إعدامهم بشكل مباشر ورغبة الانتقام والحقد على الموحدين وعدد منهم جرى اغتيالهم عقب اتفاقات وقف إطلاق النار التي كان يتم التوصل لها أو بهدف نقل بؤر التوتر والفتنة لمناطق جديدة من قطاعنا الحبيب.

وإليكم السجل بشكل مفضل لتكشف حقيقة الجرائم التي ارتكبها جيش لحد الفلسطيني وعصابات الإجرام المنتسبة للأجهزة الأمنية حركة فتح والموالية للصهاينة والأمريكان .

1- توفيق محمد البدي – 36 عاماً : بعد  لحظات من مقتل المدعو بهاء أبو جراد على أيدي مجهولين في بيت لاهيا أقدم أحد أشقاءه من القتلة ورؤوس الفتنة على إعدام الشاب البدي رمياً بالرصاص في رأسه ليس لذنب إلا أنه يؤيد حركة حماس التي نفت أي علاقة لها بقتل أبو جراد . ورغم أن المجرمين قتلوا البدي على مرأى الناس إلا أنهم ادعوا أنه مرافق لأبي جراد وحاولوا أيضاً إلصاق قتله بحركة حماس .

2- الصحفي سليمان عبد الرحيم العشي 25 عاماً ، والصحفي محمد عبده: أقدم مسلحون من قوات أمن الرئاسة على اختطافهما وإنزالهما لا لشيء إلا لأنهما صحافيان يعملان في صحيفة فلسطين وملتحيان وبعد ساعات من الخطف تم نقلهما في سيارة ونقلهما لأحد المفترقات وتم إطلاق النار عليهما بشكل مباشر في عملية إعدام وحشية حيث استشهد الصحفي العشي على الفور فيما استشهد الثاني فجر اليوم الثاني.

3- القائد القسامي إبراهيم سليمان منية (غانم)، 45 عاماً : تم إعدامه ميدانياً أثناء تفقده للمرابطين المتأهبين لصد العدوان الصهيوني على غزة، وذلك من قبل مليشيات أمن الرئاسة. وجاء اغتياله بعد ساعات قليلة من الاتفاق على وقف إطلاق النار من حركتي حماس وفتح برعاية عدة أطراف.

4- علي طه علي سعد، 25 عاماً : تم اختطاف الشاب المذكور من قبل مليشيات امن الرئاسة والأمن الوقائي في غزة ليس لشيء إلا لأنه ملتحي وبشبهة الانتماء للحركة الإسلامية ومن ثم تم  إعدامه ميدانياً بإطلاق عشرات الرصاصات على جسده الطاهر.

5- إبراهيم توفيق أبو رقعة، 25 : أقدمت مليشيات فتح وأمن الرئاسة على خطف الشاب الذي يعمل سائق سيارة استمراراً لمسلسل استهداف وإعدام الملتحين ومن ثم تم إطلاق النار على صدره بشكل مباشر.

6- محمد مصطفى أبو سيف، 18 عاماً : أطلق مسلحون من التيار الانقلابي النار عليه بشكل همجي قرب أبراج المقوسي في غزة ليرتقي شهيدا بعد 5 ساعات من وصوله المستشفى.

7-   سليم شاهر دغمش، 29 عاماً : أطلقت مليشيات فتح وأمن الرئاسة النار عليه في حي الصبرة .

8- ناهض صالح النمر، 46 عاماً : أقدمت مليشيات أمن الرئاسة على اختطافه من منزله المجاور لمقر عباس بعد أن روعوا أسرته وسرقوا محتويات المنزل وسيارته ومن ثم أطلقوا عليه أكثر من 50 عيار ناري بالقرب من دوار حيدر عبد الشافي في عملية إعدام وحشية يندى لها الجبين.

9- الصحفي عصام محمد الجوجو 22 عاماً : أقدم مسلحون من مليشيات امن الرئاسة على إعدامه بشكل مباشر رمياً بالرصاص ليس لشيء إلا لأنه ملتحي ويعمل صحافياً في جريدة الصحفية وموقع فلسطين مباشر وذلك في استمرار للحملة التي تستهدف الملتحين والصحفيين في محاولة مفضوحة لحجب الحقيقة.

10-         هاني محمد صالح قلجة، 34عاماً ، حسن فايز جحا، 32 عاماً ، عبد الفتاح عبد الله أبو سمعان، 23 عاماً ، مؤمن أحمد الديري، 23 عاماً ، محمد أنور الطاش، 20 عاماً: أقدمت مليشيات الأمن الوقائي على اختطاف المجاهدين الخمسة الذين يعملون في القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية ومنهم ثلاثة من أعضاء كتائب القسام في مدينة غزة، واحتجزتهم لبعض الوقت أخضعتهم خلاله لتحقيق وحشي قبل أن تقوم بإعدامهم بشكل وحشي وهمجي.

11-         محمد احمد شحدة الدلو، 27 عاماً: أقدمت مليشيات أمن الرئاسة وحركة فتح على اغتيال المجاهد وهو أعضاء كتائب القسام على أحد حواجز الموت في شارع عمر المختار في حي الرمال، وسط مدينة غزة والتي فاقت الجرائم التي يرتكبها العدو الصهيوني .

12-         محمد عبد الله حسنين، 29 عاماً : أقدم مليشيات الانقلابيين واللحديين على إطلاق النار على المجاهد في كتائب القسام عندما كان يسير في أحد شوارع رفح ليستشهد على الفور بعد قنصه في رأسه ويصاب اثنان من أصدقائه، وكانت هذه إحدى المحاولات المجرمة لنقل الفتنة إلى مدينة رفح التي لم تكن تشهد أي احتكاك. وكان هذا الحادث أول خرق لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته حركة حماس من جانب واحد وزعمت زوراً وكذباً حركة فتح أنها ستلتزم به.

13-         محمود رمضان البايض، 23 عاماً : وأعدمته مليشيات أمن الرئاسة وحركة فتح قرب ملعب اليرموك في غزة في إطار استهداف الملتحين وعناصر حركة حماس وذراعها المجاهد كتائب القسام.

14-         عائد أبو زيد، 24 عاماً : استشهد المجاهد في القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية بعدما فتحت مليشيات الأمن الوقائي نيرانها تجاه مسيرة تشييع أربعة شهداء من القوة التنفيذية وكتائب القسام ارتقوا في قصف صهيوني وإطلاق نار من عملائهم في رفح. وأصيب جراء إطلاق النار الهمجي 12 آخرون توفي أحدهم وهو طفل في وقت لاحق.

15-         الصياد سمير العامودي 45 عاماً : أقدمت مليشيات أمن الرئاسة على إعدامه قرب شاطئ بحر غزة أثناء توجهه للصيد وذلك في إطار عمليات الإعدام الميداني التي تستهدف الملتحين وأنصار الحركة الإسلامية.

16-         خالد تيسير سيد عبد الرازق 22 عاماً : وهو قائد وحدة الصواريخ في كتائب القسام حيث كمنت له مليشيات اللحديين وأطلقت النار عليه في عملية غادرة جبانة، من الواضح أنها جاءت في إطار التنسيق المشترك  الرامي لوقف الصواريخ التي تدك الجنوب الصهيوني.

17-         عبد الله عبد جرغون : واستشهد متأثراً بجراحه التي أصيب بها برصاص مليشيات وعصابات الأمن الوقائي التي هاجمت مسيرة تشييع أربعة شهداء من القوة التنفيذية وكتائب القسام ارتقوا في قصف صهيوني وإطلاق نار من عملائهم في رفح .


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: