Posted by: fatehisrael | يناير 7, 2008

“الوقائي” ينكل بقياديي “حماس” رمانه وأبوكويك ويعرضهما للشبح خلال التحقيق

القيادى فى حماس حسين أبو كويك الذي أستشهدت زوجته وأطفاله الثلاثة على يد الصهاينة يشبح 7 ساعات متواصلة ويوضع الكيس على رأسه !!!!

كشف القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” فرج رمانه أنه وزميله الشيخ حسين أبو كويك، تعرضا للشبح والمعاملة القاسية في سجن بيتونيا التابع لجهاز الأمن الوقائي.

وقال رمانه في تصريحات له اليوم الاثنين (7/1) إنه وزميله أبو كويك استدعيا عبر الهاتف على عجل للحضور إلى دائرة جهاز الأمن الوقائي في ضاحية أم الشرايط وعند وصولهما مساء أمس الأ ول، نقلا إلى سجن بيتونيا التابع للوقائي.

وتابع هناك ابلغنا أننا محتجزان حيث تم نقلنا إلى الزنازين ثم تعرضا لجولة تحقيق قاسية شملت الشبح ووضع كيس على الرأس وكانت المعاملة قاسية جداً وفظة من قبل ضباط قسم التحقيق التابع للجهاز. وقال رمانه إن التحقيق معه تركز حول نشاطه في المقاومة الفلسطينية مطلع انتفاضة الأقصى، والتي سجن عليها لدى سلطاتالاحتلال لمدة خمس سنوات، كما ركز التحقيق مع الشيح حسين أبو كويك حول تصريحات كان قد أدلى بها لقناة الجزيرة حول موقف الحركة من “حكومة” سلام فياض، والعودة إلى طاولة الحوار الفلسطيني الفلسطيني، وتشكيل حكومة مركزية في الضفةالغربية وقطاع غزة.

وأشار رمانه إلى أن جهوداً كبيرة بذلتها شخصيات سياسية ووطنية وازنة مع رئيس السلطة محمود عباس، أفضت إلى الإفراج عنهما بعد سبع ساعات من الاحتجاز والمعاملة الصعبة.

وتتعرض حركة “حماس” في الضفة الغربية المحتلة منذ نحو سبعة شهور، لحرب استئصال مُمنهجة تقودها أمريكا وإسرائيل وسلطة فتح في رام الله، بحيث تشترك هذه الأطراف مجتمعة في مهمة التنسيق الأمني اليومي من أجل اجتثاث الحركة وصوتها وأدوات عملها بالضفة.

**********************

اخباريات: في معرض رده على سؤال فيما اذا تعرض لسوء المعاملة من جانب رجال الامن الوقائي خلال احتجازه يوم امس في رام الله، قال القيادي في حركة حماس فرج رمانة بأن الجواب يعتمد على تفسير الاجهزة الامنية اذا كانت تعتبر عملية وضع الكيس في الرأس والشبح لحوالي سبع ساعات متواصلة من باب حسن الضيافة!!
وحسب وكالة قدس نت فقد أكد رمانة بأنه وزميله القيادي في حماس الشيخ حسين ابو كويك استدعيا عبر الهاتف على عجل للحضور إلى دائرة الأمن الوقائي في ضاحية أم الشرايط، موضحا بأنه اعتقد بأن الأمر لا يعدو عن كونه لقاء اعتيادي، وبمجرد وصولهما مساء أمس الأول، نقلا إلى سجن بيتونيا التابع للوقائي.
وتابع ” هناك ابلغنا أننا موقوفان، حيث تم نقلنا إلى الزنازين ثم تعرضا لجولة تحقيق قاسية شملت الشبح ووضع كيس على الرأس وكانت المعاملة قاسية جداً وفظة من قبل ضباط قسم التحقيق التابع للجهاز ” .
واوضح رمانه بأن المحققين سألوه عن نشاطاته خلال انتفاضة الأقصى، والتي سجن عليها لدى سلطات الاحتلال لمدة خمس سنوات، أما فيما يتعلق بالشيخ ابو كويك، فقد سأله المحققون حول تصريحاته لقناة الجزيرة بالنسبة لموقف الحركة من “حكومة” فياض، والعودة إلى طاولة الحوار الفلسطيني الفلسطيني، وتشكيل حكومة مركزية في الضفة الغربية وقطاع غزة .


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: