Posted by: fatehisrael | يناير 23, 2008

أجهزة السلطة العباسية العميلة تقوم بدور الاحتلال الصهيوني ضد المقاومة في الضفة //……سلطة المقاطعة وحكومة العملاء تحكم بسجن منفذي عملية بيت كاحل الاستشهادية 15 سنة لقتلهما جنديين…. والمقاومة تعتبرها خيانة علنية

في الوقت الذي ترتكب فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي المجزرة تلو الأخرى، وتشدد الحصار على قطاع غزة لدرجة تنذر بكارثة غير مسبوقة؛ أصدرت محكمة عسكرية تابعة لسلطة المقاطعة في رام الله التي يقودها محمود عباس، حكماً بالسجن على اثنين من الفلسطينيين بالسجن سنوات طويلة بحجة قتل اثنين من القوات الإسرائيلية الاحتلالية الخاصة في عملية الخليل التي وقعت قبل نحو شهر.

 

وقالت مصادر محلية إن المحكمة العسكرية التابعة لسلطة المقاطعة العميلة أصدرت حكماً قاسياً بالسجن لمدة خمسة عشر عاماً على كل من علي دنديس، وعمر طه وهما من سكان مدينة الخليل (جنوب الضفة الغربية)، بتهمة قتل جنديين صهيونيين، أحدهما من القوات الخاصة الجوية والآخر من القوات الخاصة البحرية، قرب بلدة بيت كاحل جنوب الخليل قبل نحو شهر.

 

وكانت مليشيات سلطة المقاطعة الخارجة عن القانون والتابعة لعباس في الخليل قد اعتقلت دنديس وطه بعد يومين من عملية بيت كاحل، متفاخرة بذلك للاحتلال.

 

يشار إلى أن “كتائب الشهيد عز الدين القسام”، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” و”سرايا القدس”، الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قد تبنت في بيان عسكري مشترك العملية الاستشهادية في بيت كاحل، مؤكدة استشهاد أحد منفذي العملية وهو باسل النتشة.

 

وكان أربعة مقاومين مستقلين سيارة جيب قد قاموا بإطلاق النار، في الثامن والعشرين من كانون أول (ديسمبر) من سنة 2007، على ثلاثة جنود إسرائيليين، بينما كانوا موجودين في منطقة قرب مستوطنة “تيلم” المقامة على أراضي الفلسطينيين في غرب الخليل، ما أسفر عن مقتل اثنين منهم.

 

يشار بهذا الصدد إلى أن جهاز الاستخبارات الصهيوني أعلن في البداية عن اسمي علي وطه ومن ثم قامت أجهزة أمن رئيس السلطة الفلسطينية باعتقالهما ومن ثم الحكم عليهما بالسجن خمسة عشر سنة، وذلك بعد شهر واحد من وقوع العملية.

 

كما يذكر أيضاً أن رئيس “الحكومة” غير الدستورية في رام الله سلام فياض قدّم تعازيه لرئيس الكيان الاحتلالي شمعون بيريز ولعائلة الجنديين الإسرائيليين اللذين قتلا في تلك العملية. وقال في حينه خلال مؤتمر صحفي مشترك مع بيريز إن يوم مقتل الجنديين هو يوم حزين، وأضاف “بالإضافة إلى أشد عبارات التنديد التي سمعناها من الرئيس بيريز، أود أن أقول لكم إننا اعتقلنا بعض الأشخاص المُشتبه بهم، ونقوم حاليا بالتنسيق والتعاون مع أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وقد أعدنا للسلطات الإسرائيلية الأسلحة التي استولى عليها المسلحون خلال الهجوم. ونحن نتابع هذه المسألة وسيخضع الضالعون فيها لأشد العقوبات التي ينص عليها القانون”، كما قال

“حماس” محاكمة المقاومين من قبل سلطة عباس “خيانة علنية” ومحاكمة لكل الشعب

نددت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بالمحاكمة التي أقامت محكمة عسكرية تابعة لفريق السلطة الفلسطينية برام الله، والتي أصدرت حكماً بالسجن خمسة عشر عاماً على اثنين من المقاومين قتلا اثنين من القوات الخاصة الصهيونية في الخليل، والتي تواصل عمليات قتل الفلسطينيين صباح مساء، آخرهم ثلاثة شهداء، واحد في الضفة واثنان في غزة.

وقالت الحركة، على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم: “إن محاكمة المقاومين من قبل فريق (السلطة) برام الله هي محاكمة لكل الشعب الفلسطيني ومقاومته ونضاله على مدار سنوات طويلة من الزمن”.

وأضاف برهوم، في بيان صحفي، تلقى “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة منه: “تؤكد حركة حماس على أن المحاكم العسكرية في الضفة الغربية للمقاومين الفلسطينيين من قبل فريق رام الله بتهمة ممارسة حق المقاومة في الوقت الذي يُسلم فيه هذا الفريق المستوطنين وجنود الاحتلال الذين يمارسون القتل اليومي بحق المقاومين الفلسطينيين ولأبناء شعبنا وإعادتهم إلى ثكناتهم العسكرية في حين أن الضفة الغربية وقطاع غزة تشهد يومياً مجازر دموية ترتكب بحق الأطفال والشيوخ والنساء في نابلس وجنين وغزة وفي كل مكان من قبل هذا المحتل الغاشم، أن مثل هذه المحاكمة تعبر عن مدى الانحدار الأخلاقي والسياسي والأمني لهذا التيار المتمثل في فريق السلطة برام الله وهو إدارة للظهر لكافة عذابات والآم وجراح ونضالات شعبنا الفلسطيني وقيادته التاريخية.

وتابع المتحدث باسم “حماس” القول: “إننا إذ ننظر بخطورة بالغة لهذا التصرف الخطير من قبل السلطة الفلسطينية وحكومة فياض تجاه محاكمة المقاومين الفلسطينيين؛ فإننا نعتبر هذه محاكمة لكل الشهداء والجرحى والأسرى وكل المناضلين من أبناء الشعب الفلسطيني، ونعتبرها بمثابة خيانة علنية ومفضوحة للتاريخ الجهادي والمقاوم المشرف للشعب الفلسطيني وهو محاكمة لكل هذا الشعب ومقاومته على مدار سنوات طويلة من الزمن”.


Responses

  1. حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا عباس ويل فياض ويامن سار في دربهم وأقول أن على كتائبنا المظفرة أن تنتقم من هؤلاء القوم الفاسقين وتقوم بكا ما أوتيت من قوة بتوجيه ضرباتها إلى ÷ؤلاء العصابة الخونة الذين يقومون بالتنكيل بأبناء المقاومة وأقول كذلك أن ما يحدث في أقبية التحقيق في المخابرات والوقائي لهو شيء لا يتصوره العقل بل أقولها ورزقي على ألله أن ما يحدث هناك أكاد لا أبالغ بأنه لأشد مما يحدث في سجن غوانتنامو ………


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: