Posted by: fatehisrael | يناير 25, 2008

الذكرى السنوية الاولى لمجزرة مسجد الهداية على ايدي الامن الوقائي

مجزرة مسجد الهداية : شاهد الجرائم الإرهابية لانقلابيي ومصاصي الدماء في حركة فتح وعصابات الأمن الوقائي

     
   

 

 

 مجزرة مسجد الهداية : شاهد الجرائم الإرهابية لانقلابيي ومصاصي الدماء في حركة فتح وعصابات الأمن الوقائي

   

قامت مجموعة مسلحة تابعة لجهاز الأمن الوقائي والتيار الانقلابي في حركة فتح بمهاجمة مسجد الهدايه غرب مدينة غزه مساء الجمعة الموافق 26/1/2007م وقتلت ثلاثة من المصلين المتواجدين داخل المسجد وأصابت عدد آخر بجراح مختلفة .

 وتشابه المجزره التي ارتكبها مسلحو التيار الانقلابي المجرمون بمجزرة الحرم الإبراهيمي التي ارتكبها أحد المستوطنين الصهاينة الحاقدين ” غولديشتاين ” الذي هاجم الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل وأطلق النار على المصلين داخله.ويروي أحد الناجين من نيران عصابات فتح الدموية الذين هاجموا مسجد الهدايه تفاصيل الحادث فيقول : “  قبل أذان العشاء بثلث ساعة دخلت مجموعتين من الملثمين داخل المسجد ” مجموعة من باب المسجد الغربي ومجموعة من باب المسجد الشمالي” وفور دخولهم بأحذيتهم المسجد بدءوا بإطلاق النار وبشكل مباشر على الشباب الجالسين في حلقة القرآن المعتادون على إقامتها كل يوم جمعة .

وأضاف : ” تفاجئ الجميع  فما كنت أسمع في هذه اللحظات إلى الصراخ ونداءات الاستغاثة من المصابين والنطق بالشهادتين من الجميع

 سبوا الذات الإلهية..وأعدموه رمياً بالرصاصوأضاف :”استشهد على الفور الشهيدين مسعود شملخ وإيهاب حمودة رحمهما الله ، وكان الشيخ الداعية زهير المنسي “أبو أنس” رحمه الله يتوسط الحلقة ولم يستطع الهرب لأنه كان أمامهم مباشرة وكان من بين المستهدفين فقاموا بإطلاق النار عليه وبشكل مباشر وبطريقة همجية وإجرامية وأصيب إصابات خطيرة ،وقبل أن يقتلوه وقالوا له :” نحن نريدك أنت واخذوا يسبون الذات الإلهية ويحطمون نوافذ المسجد ، ومن ثم أخذوا يتلفظون بألفاظ نابية ، وأوقفوه على أحد جدران المسجد وأعدموه رمياً بالرصاص .انتهكوا حرمة المسجدوواصل يقول : ” قام رجل عجوز يبلغ من العمر 80 عاما يهلل ويكبر ويقول اتقوا الله .. اتقوا الله راعوا حرمة المسجد  فما كان المهاجمين إلا أن ضربوه بأعقاب البنادق الرشاشة واستمر بمحاولة الدفاع عن الشباب بجسده , ومن استطاع منا الهرب هرب إلى داخل المتوضئ وعددهم قليل جدا ، لأن الأغلب أصيب ولم يستطيع الهرب فكنت ممن هرب إلى داخل المتوضئ واستمر إطلاق النار داخل المسجد قرابة النصف ساعة , أطلقوا النار على الشبابيك وعلى الأبواب وعلى غرفة المكتبة وعلى المتوضأ ومزقوا المصاحف، فكنت أسمع صوت الرصاص وكأننا في اجتياح كبير .وتابع قائلاً : ” بعد أن أفرغوا نار حقدهم فينا قاموا باختطاف مجموعة من المصابين الملقون على الأرض داخل المسجد ورأيت بأم عيني شاب مصاب قاموا بجره وهو وكان يصرخ ويستغيث ولكن لا مجيب ؟؟ فقد أحكموا السيطرة بالكامل على المسجد وبينما حاولت الخروج من المتوضأ لظني أن الهجوم البربري قد انتهى فرأيتهم يقفون على الأبواب محاصرين للمسجد , وبعد قليل من الحصار هربوا وبسرعة إلى مقر الأمن الوقائي القريب من مسجد الهداية .وأضاف :” خرجت من المتوضئ فرأيت العجب العجاب شهيد هنا ومصاب هناك فقمت بنقل أحد الشهداء وهو الشهيد مسعود شملخ وإذا به يغرق ببحر من الدماء وقمنا بإخلاء الجرحى والشهداء بصعوبة , وبعد هذه الكلمات لم يستطيع الناجي أن يتكلم المزيد فإذا به تدمع عيناه على الداعية زهير المنسي وما لبث إلا أن قال حسبنا الله ونعم الوكيل وإن العين لتدمع وإن القلب ليجزع وإنا على فراقك يا أبا انس لمحزونون .

 
     
     
     
 

 
 


 


 

 


 

     
   

 

    

Responses

  1. حسبي الله ونعم الوكيل على من قام بهذه الفعلة لاأظن انه يقرب من الإسلام نهائيا أسأل الله العلي العظيم ان ينتقم من كل من شارك في هذه الفعلة وأن يسومه سوء العذاب في الدنيا والآخرة

  2. حسبنا الله ونعم الوكيل
    على الخون اتباع عباس الحاقد
    اللهم انتقم ممن فعل هذه الافعال


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: