Posted by: fatehisrael | فبراير 15, 2008

موقع عميل لاسرائيل (فتحاوى)، و نقلا عن موقع مغمور : “حماس” هي من قتلت عماد مغنية وتقدم خدمة يلتقطها الصهاينة من عملاءه بالصور.

أكد موقع عملاء إسرائيل الفتحاوي – صهاينة برس – من جديد أنه موقع متخصص فى الأكاذيب ويدافع عن أسياده الصهاينة وبعد أن نفذت أكاذيبهم باتوا يعتمدوا على مواقع مجهولة ومهجورة لزيادة الزوار ولإنتاج الأكاذيب.
طبعا هذا الخبر غير موجود فى كل العالم !! إلا على مواقع عملاء إسرائيل الفتحاوية التى تنتج أكاذيبها ليل نهار ويصدقها العقل الفتحاوى الناضج .
هذا النقل جاء للأهداف التالية :

– قطع الطريق على مواقع الكترونية ستقوم بنسبة هذه الأكاذيب لنفسها ولمصادرها الخاصة لغايات جذب الزوار.

-اظهار مدى الانحطاط المتواصل لمواقع فتح الالكترونية التي تعتمد في معظم اخبارها على مواقع الكترونية اسرائيلية عدوة للمقاومة او مواقع الكترونية مهجورة ومجهولة ليس لمحرري الاخبار (الاكاذيب ) فيها هم الا نسج الروايات لغايات جذب الزوار.

– التأكيد على ان سلة فتح نفذت اكاذيبها وهي باتت تعول على مواقع مغمورة ومجهولة وعدوة للمقاومة لنشر الشائعات ، او انها تعمد الى اعادة انتاج الاكاذيب المستهلكة بين الفينة والاخرى

لتكبير الصور أنقر عليها:
وهذه صورة الخبر من مصدره المغمور والذي يكاد يكون مجهولا ، حيث انه من المؤكد ان الكثير من المواقع الساقطة ، ستقوم بنقل هذه الأكاذيب بهدف جذب الزوار ، وبالتالي فإن الكشف مبكرا عن مصدره الحقيقي سيفضح ناقلي الخبر الذين يهدفون من ذلك الى تكريس الحرب ضد المقاومة في تعاون مشترك بينهم وبين وسائل الاعلام الصهيونية :

المواقع التابعة لعملاء اسرائيل من قادة الحركة السوداء دائما تتخبط ، وذلك بسبب تسرعها دائما في نقل الشائعات التي هدفها النيل من المقاومة الفلسطينية ، تساوقا مع متطلبات التنسيق الامني بين قادة فتح والكيان الصهيوني :

مصادر فلسطينية تكذب الخبر

مصادر:الربط بين اغتيال مغنية وأي فصيل فلسطيني محاولة للتشويش والتغطية على “اسرائيل”

قللت مصادر سياسية فلسطينية رفيعة المستوى من أهمية الأنباء التي تتحدث عن علاقة لبعض الفصائل الفلسطينية بعملية الاختراق الأمني الإسرائيلي التي أدت إلى اغتيال مسؤول حزب الله العسكري عماد مغنية، واعتبرت إشاعة هذه الأنباء محاولة لاستباق نتائج التحقيقات التي تجريها أجهزة الأمن السورية والتغطية على الإسرائيليين الذين نفذوا عملية الاغتيال. وأشارت هذه المصادر السياسية المطلعة التي تحدثت لـ “قدس برس” وطلبت الاحتفاظ باسمها إلى أن حديث بعض الجهات الإعلامية عن أن عماد مغنية قد تم اغتياله بعد اجتماع مع قادة “حماس” في مكتب آمن للحركة كلام لا أساس له من الصحة في شيء ومحاولة يائسة للتشويش على التحقيقات الجارية، تماما مثلما حصل قبل سنوات للشهيد عزالدين الشيخ خليل وهو أحد كوادر “حماس”، الذي اغتيل قبل سنوات في دمشق وأثبتت التحقيقات وقتها تورط جهاز أمن مخابرات عربي في العملية، كما قال. ونفى هذا المصدر نفيا قاطعا أن يكون عماد مغنية الذي تم اغتياله بواسطة سيارة مفخخة في حي “كفر سوسة” وسط العاصمة السورية دمشق أول أمس الأربعاء، قد خرج من اجتماع له مع كل من رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل والمسؤول الأمني السوري آصف شوكت تدارسوا فيه كيفية الرد على الدول العربية التي ترفض الحضور إلى القمة العربية المرتقبة في دمشق، وقال: “هذه رواية سخيفة للغاية ولا تستحق الرد، فحركة “حماس” التي تعرض قادتها للاعتقال والمحاكمة والطرد من الأجهزة الأمنية الأردنية لم تقابل هذا السلوك الأمني بأي سلوك عدائي ضد الأردن الذي لا تزال تعتبره عمقا استراتيجيا للفلسطينيين، ولهذا فإن هذا الكلام يعكس تدني مستوى قائله الفكري والسياسي”، على حد تعبيره. ودعت هذه المصادر إعطاء الأجهزة الأمنية السورية الفرصة لاستكمال التحقيق والإعلان رسميا عن الجهة التي كانت خلف عملية اغتيال الشهيد عماد مغنية، كما قال. وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد أعلن في مؤتمر صحفي له يوم أمس مع نظيره الإيراني منوشهر متكي أنهم سيثبتون بالدليل القاطع الجهات التي كانت خلف عملية اغتيال مسؤول حزب الله العسكري عماد مغنية.

صوت اسرائيل ، ينطلق لمساندة صوت فتح بعد ان نفت المواقع المقربة من المقاومة هذه الاكاذيب الصهيو فتحاوية :

 فهنيا لك يا إسرائيل بعملاءك الأوفياء الذين يدافعون عنك


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: