Posted by: fatehisrael | فبراير 18, 2008

بالصــــــور /// حكومة عملاء إسرائيل (عباس فياض ) الإجرامية واللإنسانية تعتبر غزة مكب للنفايات وترسل أدوية منتهية الصلاحية

الصحة تعلن استلامها أدوية فاقدة الصلاحية من رام الله

بعد اعترافها تسليم غزة الأدوية .. حكومة فياض ترسل أدوية فاقدة الصلاحية من رام الله !!!

غزة – فلسطين الآن – أكدت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية على أن كمية كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية التي وصلت من رام الله إلى قطاع غزة مؤخراً فاقدة الصلاحية (فاسدة)، مستغربة “ادعاءات” وزير الصحة في حكومة فياض حول تقديم أدوية لغزة بقية 1.5 مليون دولار شهرياً.

وقال مدير عام الإدارة العامة للصيدلة في غزة الدكتور منير البرش، في تصريحات صحفية الاثنين 18-2-2008: “إن الوزارة بصدد إتلاف كمية كبيرة من الأدوية التي وصلت من رام الله”، مضيفاً “لقد اكتشفنا أن كمية كبيرة من تلك الأدوية والمستلزمات الطبية فاقدة الصلاحية ولا تصلح للاستخدام وتشكل خطورة على حياة المرضى”.

وأعرب البرش، عن استغرابه من “ادعاءات” وزير الصحة في حكومة فياض فتحي أبو مغلي، وقال: “كل ما وصل الوزارة من أدوية خلال الشهور الستة الماضية لا تصل قيمتها مليون شيقل”.

وأضاف “ما وصل من مستلزمات طبية منذ أن شددت (إسرائيل) الحصار على قطاع غزة، لا يتعدي 3.5 مليون شيقل”، مناشداً المؤسسات الدولية بالعمل على مراقبة المنح المقدمة للسلطة الفلسطينية وخصوصاً المخصصة لقطاع غزة.

وكان الوزير فتحي أبو مغلي قد صرح مؤخراً، أنه يتم تقديم أدوية ومستلزمات طبية لقطاع غزة بقيمة مليون ونصف دولار شهرياً، وأوضح البرش “أن حكومة فياض تدعي بأنها تقدم مساعدات طبية لغزة، بينما تكدس أدوية في مخازنها بقيمة 33 مليون دولار”، مبيناً أن أهالي القطاع هم في أمس الحاجة لتلك الأدوية في ظل الحصار الإسرائيلي المتواصل.

وفي سياق متصل، حذر البرش من خطورة تعطيل عمل شركات النظافة في وزارة الصحة نظراً لوقف حكومة فياض صرف مستحقاتها المالية، وبدأ العاملون في تلك الشركات مؤخراً، إضرابا جزئياً لمطالبة حكومة فياض بصرف حقوقهم المالية المقدمة من قبل البنك الدولي.

واعتبر البرش أن مماطلة حكومة فياض في صرف مستحقات تلك الشركات سيحدث كارثة صحية، مطالباً البنك الدولي والمؤسسات الدولية أن يوفون بالتزاماتهم باتجاه قطاع غزة المحاصر، ودعا حكومة فياض إلى تحييد القطاع الصحي والخدماتي وعدم اتخاذ إجراءات من شأنها زيادة الأعباء والكوارث الذي تحيق بشعبنا، كما دعا وسائل الإعلام التي “تنحاز إلى الخداع والكذب وتبتعد عن المصداقية والنزاهة أن تعود إلى رشدها وتكون مرآة صادقة للحقيقة”


Responses

  1. لعنة الله عليك يا عباس انت وحظيرة خنازيرك ..

    ورح يجيهم يوم باذن الله …

    وكيف ننتظر معونات صالحة للاستخدام ممن يحاصرنا ..
    الكل يعلم ومتيقن تماما ان سبب الحصار ومن يأمر به وينفذه هو سلطة رام الله السوداء وحركة فتح القذرة

  2. يا جماعة هدول فش من وراهم فايدة واذا بدو يجي منهم اشي بعمل ضرر ومشكله الها اول وما الها اخر


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: