Posted by: fatehisrael | مارس 14, 2008

جهود مشتركة لإسرائيل وعملائها : فتح والاحتلال يطلقون حملة لمقاطعة الجزيرة بسبب تغطيتها لمجازر غزة

في إطار التعاون المشترك، أطلقت حركة “فتح” من جهة، وحكومة الاحتلال من جهة أخرى، حملة ذات هدف واحد وهو الدعوة إلى مقاطعة قناة “الجزيرة” الفضائية، التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة، وذلك بسبب طريقة تغطيتها للمجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني ضد قطاع غزة.

وتأتي حملات الدعوة لمقاطعة القناة في الوقت الذي حظيت فيه بإشادة من قبل الملايين من المشاهدين على الجهود التي بذلتها في إظهار حجم المذبحة التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد قطاع غزة الأسبوع الماضي، والتي أوقعت أكثر من 130 شهيداً ونحو 350 جريحاً، وقبل ذلك جهودها في الكشف عن حقيقة الحصار الخانق الذي يعاني منه القطاع والذي مازال ينذر بكارثة إنسانية غير مسبوقة.

فقد أعلنت النائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة “فتح”، نجاة أبو بكر، أنها أطلقت حملة إعلانية لمقاطعة قناة “الجزيرة”. وعلل خطوتها بالقول “إن قناة الجزيرة لعبت ولا تزال دوراً مميزاً في تأجيج الصراع الداخلي الفلسطيني – الفلسطيني”.

وكانت قناة “الجزيرة” كما باقي وسائل الإعلام العالمية قد نشرت تقريراً لمجلة أمريكية يظهر تفاصيل “المؤامرة” التي قادتها الإدارة الأمريكية بالتعاون مع قيادة السلطة التي تهيمن عليها حركة “فتح”، لا سيما محمد دحلان قائد ما كان يعرف بالتيار الانقلابي في “فتح”، في القضاء على حركة “حماس” وحكومتها المنتخبة من قبل الشعب.

ولم تكتف أبو بكر بذلك؛ بل نددت، في بيان صادر عنها، بطريقة تغطية “الجزيرة” لما يجري في غزة، وقالت: “إن الجزيرة في برامجها تصور الشعب الفلسطيني على أنه صاحب نظرية فناء وحدث، وتُبعد صورته الحقيقة عن أذهان أي مشاهد، حيث لا ترى في لقطاتها سوى نساء تبكي علماً بأن المرأة الفلسطينية يجب أن تقدم أفضل وارقي من ذلك”، على حد تعبيرها.

وتابعت حديثها قائلة: “إن الجزيرة أسقطت من ذهنية الإنسان الفلسطيني والعربي العناوين والقيادات الاجتماعية والوطنية بسبب حربها الإعلامية وبرامجها الموجه ضد هذه القيادات فلسطينياً وعربياً”، حسب ادعائها. بل زعمت أن القناة تصوّر ما يدور في غزه على أنه حرب بين قوتين متساويتين، وهو ما يظهر عكس ذلك من خلال البث المستمر للقناة بشأن المجازر ومعاناة المواطنين جراء العدوان الصهيوني المتواصل بأعتى الأسلحة الأمريكية.

وفي السياق ذاته؛ هاجمت وزيرة الخارجية الصهيونية تسيبي ليفني قناة “الجزيرة” واتهمتها هي الأخرى باتخاذ موقف “متحيز” في تغطية الوضع في قطاع غزة.

وأصدرت ليفني الأوامر للمتحدثين باسم الوزارة برفض الطلبات التي يتلقونها للظهور علي شاشة القناة، وقالت ليفني ”عندما تصف الجزيرة الهجمات الإسرائيلية علي غزة، فإنها تنتهك الأوضاع علي الأرض من خلال نشرها أكاذيب. لسوء الحظ، قتل خلال هذه الهجمات بعض المدنيين، لست أحاول تغيير الوقائع، لكن عندما يتعلق الأمر بالجزيرة بالطبع فكل شيء مضخّم”، حسب قولها.

المصدر

حملة “فتح” لمقاطعة الجزيرة تجابه باعتراضات وانتقادات فلسطينية

قوبلت حملة من جانب حركة “فتح” ضد قناة “الجزيرة” الفضائية، تهدف لـ”مقاطعة” القناة في الساحة الفلسطينية، بانتقادات واعتراضات، ودعوات لصون الحريات الإعلامية والحفاظ على حصانة الصحافة من الاستهداف.

وأعرب “المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية”، المعروف اختصاراً باسم “مدى”، عن أسفه لقيام عضو المجلس التشريعي الفلسطيني النائب عن حركة “فتح” نجاة أبو بكر بتنظيم حملة إعلانية لمقاطعة قناة “الجزيرة”.

وقال المركز في بيان أصدره “إنّ مثل هكذا حملات في الظروف المعقدة التي يعيشها الشعب الفلسطيني نتيجة للانقسامات الداخلية؛ ستزيد من مستوى التحريض على وسائل الإعلام المحلية والعربية، مما يؤدي أحياناً إلى الاعتداء عليها تحت هذه الحجة، وقد لاحظنا أنّ بعض الاعتداءات على الصحفيين ووسائل إعلامية حدثت كنتيجة للتحريض، حيث تعرضت الجزيرة والعربية العام الماضي لاعتداءين على خلفية التحريض”.

وأضاف البيان أنّ النائب أبو بكر “بوصفها إعلامية سابقة وعضو حالي في المجلس التشريعي الفلسطيني؛ مُفترَض بها أن تلعب دوراً يساهم في تعزيز حرية الرأي والتعبير، وليس القيام بخطوات يمكن أن يفهمها البعض على أنها ضوء اخضر للتضييق على الجزيرة أو الاعتداء على مكاتبها أو مراسليها”.

وتعتبر النائب عن “فتح” أنّ قناة الجزيرة تورد تغطيات سلبية بحق الحركة وتتهمها بتأجيج الانقسام الفلسطيني الداخلي، إلاّ أنّ الحملة قوبلت بانتقادات واعتراضات في الساحة الفلسطينية لجهة الموقف من الضغط على وسائل الإعلام ولتزامن الحملة كذلك مع حملة إسرائيلية كُشف النقاب عنها ضد القناة ذاتها.

وأضاف المركز “إننا نأمل من النائب أبو بكر وقف حملتها ضد الجزيرة، كما نطالب كافة الشخصيات العامة توخي الحذر عند إطلاق تصريحات تخصّ وسائل الإعلام”.

وسبق أن هوجمت قناة “الجزيرة” مراراً في بيانات صادرة عن حركة “فتح” وبعض مجموعاتها، علاوة على إطلاق المتحدثين باسم الحركة تصريحات وُصفت بأنها طابع قاس ضد القناة التي تحظى بأبرز معدلات المشاهدة عربياً. وتفيد المسوح التي تجرى في الساحة الفلسطينية بأن قناة “الجزيرة” تتمتع بإقبال واسع من جانب المشاهدين الفلسطينيين وبما يزيد عن معدل متابعة “تلفزيون فلسطين” الرسمي الذي تسيطر عليه حركة “فتح”.

في غضون ذلك لاحظ معلقون فلسطينيون أنّ تلفزيون السلطة الرسمي منح الانطباع بالتراخي في مواكبته للعدوان الصهيوني على غزة ولم يتفاعل مع الحملة العسكرية والحصار الخانق على القطاع، بينما خصصت عدد من القنوات العربية تغطيات خاصة لتلك التطوّرات وبخاصة قناة الجزيرة التي قدّمت برامج تركز على الجوانب الإنسانية ومعاناة الطفولة الفلسطينية جراء ما يجري.

المصدر

تساوقا مع فتح.. الاحتلال يقرر مقاطعة قناة الجزيرة على خلفية تغطيتها المجازر بحق غزة

تساوقا مع الحملة التي تشنها حركة فتح ضد قناة الجزيرة، قرر الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء مقاطعة قناة الجزيرة رسمياً بذريعة ما أسمته انحيازاً على خلفية تغطيتها لصالح الفلسطينيين خلال مجازر الاحتلال الأخيرة في قطاع غزة.

وقالت إذاعة الاحتلال اليوم ان وزارة خارجية الاحتلال ستبعث خلال الأيام القليلة القادمة برسالة بهذا المعنى إلى قناة الجزيرة، مضيفة أن جهات رسمية إسرائيلية توقفت عن إجراء مقابلات مع مراسلي الجزيرة وحظر دخول مراسليها الكبار إلى دوائر حكومة الاحتلال.

وكانت قناة الجزيرة القطرية بثت تفاصيل مذهلة عن العمليات العسكرية في قطاع غزة أظهرت حجم المعاناة والقتل التي وقعت، خاصة في منطقة جباليا بشمال القطاع حيث استشهد عدد كبير من المواطنين المدنيين والأطفال، وعدد من الجرحى.

وكانت حركة “فتح” من جهة والاحتلال من جهة أخرى، أطلقا حملة ذات هدف واحد وهو الدعوة إلى مقاطعة قناة “الجزيرة” الفضائية، التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة، وذلك بسبب طريقة تغطيتها للمجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني ضد قطاع غزة.

وتأتي حملات الدعوة لمقاطعة القناة في الوقت الذي حظيت فيه بإشادة من قبل الملايين من المشاهدين على الجهود التي بذلتها في إظهار حجم المذبحة التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد قطاع غزة الأسبوع الماضي، والتي أوقعت أكثر من 130 شهيداً ونحو 350 جريحاً، وقبل ذلك جهودها في الكشف عن حقيقة الحصار الخانق الذي يعاني منه القطاع والذي مازال ينذر بكارثة إنسانية غير مسبوقة.

وقد أعلنت النائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة “فتح”، نجاة أبو بكر، أنها أطلقت حملة إعلانية لمقاطعة قناة “الجزيرة”. وعلل خطوتها بالقول “إن قناة الجزيرة لعبت ولا تزال دوراً مميزاً في تأجيج الصراع الداخلي الفلسطيني – الفلسطيني”.

وكانت قناة “الجزيرة” كما باقي وسائل الإعلام العالمية قد نشرت تقريراً لمجلة أمريكية يظهر تفاصيل “المؤامرة” التي قادتها الإدارة الأمريكية بالتعاون مع قيادة السلطة التي تهيمن عليها حركة “فتح”، لا سيما محمد دحلان قائد ما كان يعرف بالتيار الانقلابي في “فتح”، في القضاء على حركة “حماس” وحكومتها المنتخبة من قبل الشعب.

ولم تكتف أبو بكر بذلك؛ بل نددت، في بيان صادر عنها، بطريقة تغطية “الجزيرة” لما يجري في غزة، وقالت: “إن الجزيرة في برامجها تصور الشعب الفلسطيني على أنه صاحب نظرية فناء وحدث، وتُبعد صورته الحقيقة عن أذهان أي مشاهد، حيث لا ترى في لقطاتها سوى نساء تبكي علماً بأن المرأة الفلسطينية يجب أن تقدم أفضل وارقي من ذلك”، على حد تعبيرها.

وتابعت حديثها قائلة: “إن الجزيرة أسقطت من ذهنية الإنسان الفلسطيني والعربي العناوين والقيادات الاجتماعية والوطنية بسبب حربها الإعلامية وبرامجها الموجه ضد هذه القيادات فلسطينياً وعربياً”، حسب ادعائها. بل زعمت أن القناة تصوّر ما يدور في غزه على أنه حرب بين قوتين متساويتين، وهو ما يظهر عكس ذلك من خلال البث المستمر للقناة بشأن المجازر ومعاناة المواطنين جراء العدوان الصهيوني المتواصل بأعتى الأسلحة الأمريكية.

وفي السياق ذاته؛ هاجمت وزيرة الخارجية الصهيونية تسيبي ليفني قناة “الجزيرة” واتهمتها هي الأخرى باتخاذ موقف “متحيز” في تغطية الوضع في قطاع غزة.

وأصدرت ليفني الأوامر للمتحدثين باسم الوزارة برفض الطلبات التي يتلقونها للظهور علي شاشة القناة، وقالت ليفني ”عندما تصف الجزيرة الهجمات الإسرائيلية علي غزة، فإنها تنتهك الأوضاع علي الأرض من خلال نشرها أكاذيب. لسوء الحظ، قتل خلال هذه الهجمات بعض المدنيين، لست أحاول تغيير الوقائع، لكن عندما يتعلق الأمر بالجزيرة بالطبع فكل شيء مضخّم”، حسب قولها

المصدر

حول الموضوع من موقع الجزيرة:

خبر المقاطعة من قبل الإعلام الصهيوني:


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: