Posted by: fatehisrael | مارس 17, 2008

تفنيد أكاذيب فتح بخصوص البرلمان الفتحاوى الصغير / فتح تستغل إستعادة الشرطة لمقر البلدية بكذبة ينفها الغصين ومثال بالصور شاهد التحريض الذي يقوم به متخفياً بأنشطة وطنية خداعة

البرلمان الفلسطيني الصغير – الفتحاوى – وعلى الرغم من ما يقوم به من بعض نشاطات تلقى قبول وطنى كالمحاكمة الرمزية للمجرم باراك، إلا أن فتح وكعادتها أستخدمته للتعبير عن سياستها متخفيةً بهذه النشاطات مستخدماً الأماكن العامة -مقر البلدية- للمصالح الحزبية والتحريض، فمن ظمن هذه النشاطات أن يوضع ضمن مؤسسات أهلية صورية للتحريض على الحكومة وحماس والمضاهرة التى خرجت بعد كسر الجدار وفتح المعبر للإعتذار من مصر !! بدلأ من حثهم على فتح المعبر ولعودة حرس التعيس عباس لتولى امره بعد أن كان صامتاً طيلة فترة الحصار. لذا قامت الشرطة بإستعادته لتطبيق حالة الأمن التى تسود القطاع ولدرء الفتنة التى تحاول فتح الترويج لها.

 

الغصين: مكان البرلمان الصغير تابع للبلدية والشرطة استعادته لان فتح استخدمته لمصالح حزبية

أكدت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينة أن المكان الذي كان يتواجد فيه البرلمان الصغير، هو بالأساس تابع لبلدية رفح وقد كان مؤجرا للبرلمان الصغير، وقد تم استرداده لأنه استخدم مؤخرا لمصالح حزبية.

وكانت الشرطة الفلسطينية استعادت صباح اليوم مقر البرلمان الصغير، الكائن في مدينة رفح.

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية المهندس ايهاب الغصن في تصريح لشبكة فلسطين الآن، أن المكان تابع لبلدية رفح وكان مؤجرا للبرلمان الصغير، مضيفا: “لقد استغل المكان مؤخرا لاجتماعات تخص حركة فتح”.

وأضاف: ” يجب أن لا تستغل الأماكن العامة لمصالح حزبية، وخاصة عندما تكون هذه الاجتماعات من اجل محاربة الحكومة الفلسطينية، ونشر الفوضى والفلتان والتحريض على الحكومة”، لافتا إلى أن هذا الأمر مرفوض تماما”، نافيا بذلك الادعائات التي قالت أن الشرطة استولت على المكان بحجة أن المحكمة التي أقيمت فيه لباراك بدون ترخيص من وزارة الداخلية”.

وأشار الغصين إلى أن الشرطة اتخذت قرارا باخلاءه لأنه لم يعد يستخدم من قبل البرلمان الضغير وانما أصبح يستخدم لفصيل معين وهذا أمر مرفوض، نافيا في الوقتنفسه أن تكون الشرطة قامت بتحطيم محتوياته، وطرد الأطفال المتواجدين فيه.

صورة تدل على فتحاوية البرلمان //

أحد النشاطات التحريضية التى يقوم بها ضد الحكومة وحماس .. وهو أقحامه فى مؤسسات وهمية فتحاوية بحتة غرضها التشهير والتحريض ضد حماس ولا تقوم بأى إستنكار أو إشارة لمى تقوم به فتح .. حيث أنها لم تصدر أى بيان بخصوص المجزرة الفتحاوية فى ذكرى إنطلاقتها المشئومة فى غزة والتى راح ضحيتها أكثر من 7 شهداء من حماس بينهم طفل !!!

 

 

الأكاذيب الفتحاوية تكشف نفسها بنفسها وبإعترافهم أنفسهم أن المقر موجود فى البلدية ويستغل لمصالح حزبية وتختبئ بمظاهر وطنية لتخفى سياساتها التحريضية والتبعية لعصبة رام الله ضد حماس وحكومته المجاهدة://

 

 

 

 

 

 

.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: