Posted by: fatehisrael | مارس 24, 2008

إستجابة لتهديدات الصهاينة من عودة الحوار … فتح (عملاء إسرائيل) تتنصل من إتفاق إعلان صنعاء / خلافات حادة بين فتح والرئاسة وعلى الهواء بين عزام الأحمد ونمر حماد …(مرفق الفيديو )

خلافات بين “فتح” والرئاسة بشأن التوقيع على “إعلان صنعاء” .. والجدل حول “تكتيك” إفشاله

عزام الأحمد يعترف أن هنالك من لا يريد الإتفاق هنا أو هناك و يحاولون دون أعادة اللحمة

شاهد الفيديو…

خلافات على الهواء وإتهامات متبادلة .. فتح تتنصل من الإتفاق بالإدعاء أن الأحمد وقعه على مسئوليته!

كشفت تصريحات لعزام الأحمد، ممثل رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس حركة “فتح” إلى حوار صنعاء، النقاب عن خلافات عميقة داخل حركة “فتح” والرئاسة، وذلك بشأن “تكتيك” وطريقة إفشال “إعلان صنعاء” الذي تم التوقيع عليه مع حركة “حماس” في العاصمة اليمينية الأحد (23/3).

ففي الوقت الذي اعتبر فيه نمر حمّاد مستشار رئيس السلطة عباس للشؤون السياسية أن ما حدث من توقيع على “إعلان صنعاء” في العاصمة اليمنية كان “خطأً”، وبأن عزام الأحمد (الذي وقع على الاتفاق عن فتح والرئاسة) لم يبلغ رئيس السلطة بفحوى الاتفاق قبل التوقيع عليه؛ اتهم الأحمد حمّاد بأنه جاهل و”لا يعرف شيئاً”.

ورداً على تصريحات حمّاد، التي أدلى بها لقناة “الجزيرة” الفضائية، التي قال فيها إن التوقيع على إعلان صنعاء “سيدخلنا في متاهات”؛ قال عزام الأحمد على القناة ذاتها: “خولني (رئيس السلطة محمود عباس) بكل القضايا التكتيكية لعدم فتح المبادرة (اليمنية، أي التفاوض بشأنها)، وهذا ما سيكون، فلن يكون هناك حوار بشأنها”، حسب قوله.

وأضاف الأحمد: “يبدو أن نمر لا يعرف شيئاً، أنا كنت على اتصال دائما مع الرئيس عباس أمس واليوم وأول أمس، واعرف الحدود التي أنا مخوّل بها، وأعرف لياقة التعامل للتفاوض، أنا أقول نعم باسم فتح وسيتم الالتزام به التزاماً كاملاً وإذا صدقت النوايا لدى حماس نأمل أن يكون الاتفاق مقدمة لاستئناف الحوار من أجل تنفيذ بنوده”. لكنه عاد وقال إن “إعلان صنعاء” هو للتنفيذ وليس للحوار.

لكن نمر حمّاد عاد واتهم الأحمد، والأمر حدث على الهواء مباشرة، بارتكاب خطأ لأنه لم يطلع رئاسة السلطة على “إعلان صنعاء” قبل التوقيع عليه؛ الأمر الذي حدا بعزام الأحمد باتهام حمّاد بأنه وآخرين يسعون إلى إفشال أي جهود لإنهاء الوضع الفلسطيني الحالي.

وقال الأحمد: “أنا لدي حدود محددة سرت عليها حرفياً، طبيعتي لا أعمل خارج المؤسسة ولا اخترع قضايا وهمية، هناك من لا يريد الاتفاق هنا أو هناك، لذا علينا أن نتصدى لهم حتى نمنع مثل هؤلاء”، كاشفاً النقاب عن أنه (الأحمد) طلب من مسؤولي السلطة وفتح بأن لا يصدروا أي تعليقات أو تصريحات عن “إعلان صنعاء” إلى حين عودته إلى رام الله. وقال “حقيقية موقفنا شوهته بعض التصريحات الغير مسؤولة”، في إشارة إلى حمّاد ونبيل أبو ردينة مستشار رئيس السلطة الذي أصدر بياناً يوافق تصريحات حمّاد.

شاهد الفيديو ///إنتظر حتى يتم تحميله///

يذكر أن الصهاينة وبعيد توقيع إعلان صنعاء للحوار هددوا عباس بقطع المفاوضات

مصدر إسرائيلي: الحكومة الإسرائيلية ستعاقب عباس بوقف المفاوضات إذا حاور حماس

غزة_مركز البيان للإعلام

في ما يبدو درسا جديدا للرئاسة الفلسطينية, حيث قال مصدر سياسي إسرائيلي، إن حكومة الاحتلال ستجمد المفاوضات السياسية مع السلطة الفلسطينية إذا جلست “حماس” و”فتح” في حكومة وحدة وطنية.

وأشار المصدر إلى التوقيع على “إعلان صنعاء ” أمس قائلا: “إذا تمخض اتفاق اليوم عن إقامة حكومة وحدة فلسطينية تضم عناصر حماس فإن (إسرائيل) ستقطع المفاوضات الجارية مع محمود عباس (أبو مازن)”.

وأكد أن (إسرائيل) تلقت تقارير تفيد بأن الاتفاق الذي وقع في اليمن لم يتجاوز الاتفاق على استئناف الحوار الداخلي فقط لكنه شدد على معاقبة الرئيس الفلسطيني في حال تجاوز الأمر ذلك قائلا: “ليكن معلوما وواضحا بأنه إذا قرر عباس العودة إلى حكومة الوحدة مع حماس فإن (إسرائيل) لن تجري معه مفاوضات وستوقف مفاوضات الوضع الدائم”.

المصدر


Responses

  1. بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى

  2. احذوا يا اخواني من الحملات التي يقودها اذناب اسرئيل تحت عنوان جرائم حماس والكل في كل العالم يعرف يد حماس النظيفة من جرائم عباس
    اخواني في حماس احذروا من هذه الهجمة الاسرائيلية


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: