Posted by: fatehisrael | مارس 28, 2008

هل هذه حركة وطنية أم أنهم عملاء للصهاينة ؟؟؟ فتح ولتكريس دور الإحتلال الصهيوني تتحالف مع الصهاينة لتشكيل شبكة اجتماعية مضادة لحماس في الضفة بمساعدة إقطاعية الأمريكي العميل فياض (بعد أن أغلقت فتح والصهاينة الجمعيات الخيرية الإسلامية فى الضفة )

بعد إجتماع بين الصهاينة وعملائهم المدعو الهباش مفتى الشياطين

أكدت مصادر في الاحتلال الإسرائيلي لصحيفة “هآرتس” أن إقطاعية فياض تنكب هذه الأيام بمساعدة الاحتلال الإسرائيلي على خطة لإقامة شبكة اجتماعية، لتشكل وزنا مضادا لمنظومة “الدعوة، جهاز الدعم للطبقات الفقيرة لدى حماس”.

وبحسب صحيفة هآرتس، فإن هذه الخطة تحظى بمساعدة من الرباعية ومبعوثها طوني بلير، ومكتب منسق الأعمال في المناطق اللواء يوسف مشلاف، ووزارة الرفاه في حكومة الاحتلال الإسرائيلي برئاسة اسحق هيرتسوغ.

وحسب الخطة، ستقيم إقطاعية فياض منظومة من بدل البطالة والمساعدات للمعوقين، ففي المرحلة الأولى يفترض بالدول المانحة أن تمول الخطة التي تكلف نحو 120 مليون دولار وهي ستتضمن مخصصات لنحو 60 ألف شخص.

ومن معطيات وزارة الشؤون الاجتماعية في إقطاعية فياض برئاسة محمود الهباش يتبين أن السلطة تدعم اليوم 160 ألف عائلة محتاجة، منها 50 ألف تتلقى مخصص مالي شهري ونحو 110 ألاف تتلقى مساعدة برزم غذائية، وميزانية السلطة لهذا الغرض، حسب هباش، تصل إلى نحو 7 مليون شيكل في السنة فقط (الدولار=3.4 شيكل). وحسب هباش، فان إقطاعية فياض تشغل 1.400 عامل اجتماعي، منهم 1.000 يعملون كمستشارين و 400 موظفي إدارة، وفي الماضي حاولت حركة فتح، دون نجاح، إقامة شبكة اجتماعية منافسة لحماس.

وتقول هآرتس: “ومؤخرا، تحاول سلطة رام الله تغيير إدارات جمعيات خيرية كانت تعمل برعاية حماس (الزكاة) لوقف سيطرة الحركة الإسلامية عليها، وإضافة إلى ذلك أعلن رئيس الإقطاعية سلام فياض عن حل جمعيات خيرية إسلامية لم تكن تعمل حسب القانون”.

والتقى هباش، يوم الخميس الماضي مع وزير الرفاه هيرتسوغ في القدس وبحثا في خطط التعاون في مجال الرفاه والخدمات الاجتماعية، وذلك بعد أن كان الوزير هيرتسوغ عرض مساعدة الاحتلال الإسرائيلي في مجال الرفاه على مبعوث الرباعية بلير، حيث أنه تقرر في اللقاء إقامة فرق عمل مشتركة للطرفين لدراسة إقامة بنية تحتية لشبكة ضمان اجتماعي في سلطة المقاطعة (على رأس الفريق الإسرائيلي ستقف المديرة العامة للتأمين الوطني د.استر دومنستي).

وأوضحت المصادر أن الفرق التي سيقف عليها المديران العامان للوزارتين: ناحوم ايسكوفيتش ومحمود الديك، ستركز على التعاون في تطوير خدمات الرفاه في ظل التشديد على معالجة شؤون المرأة، الأطفال، الشيوخ وذوي الإعاقات، وقالت: “تقرر أن يعرض الفريقان خطة عمل مفصلة في المجالين في غضون شهر، خطة العمل النهائية يعرضها الوزيران على بلير لتوفير ميزانية لتطبيقها”.

ومع ذلك، قال مصدر أمني لصحيفة “هآرتس”: “إن شبكة “الدعوة” لحركة حماس من غير المتوقع أن تختفي قريبا، فالسكان الذين يحتاجون إلى المساعدات الاقتصادية مرتبطون في السنوات العشرين الأخيرة بالجمعيات الخيرية لحماس، التي تعرف كيف تعطي الكميات المناسبة في الزمان والمكان المناسبين”.

وأضاف: “إن حركة حماس تواصل تجنيد الأموال من الدول الإسلامية كإيران والخليج ومن مصادر داخلية أيضا وكل من ينضم جديدا إلى حماس يمنح رواتبه الأولى للأعمال الخيرية، وبعد ذلك يتلقى الراتب”، على حد زعمه.

المصدر


Responses

  1. نفاق ما بعده نفاق هذه هي حكومة عباس فياض تحاول ان تغرر بالفقراء والاطفال والنساء والشيوخ والمرضى وليس من باي الخير ولكن من باب المصالح الصهيونية لا حول ولا قوة الا بالله


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: