Posted by: fatehisrael | مارس 29, 2008

وثائقى وفيديو خاص بـ : الشهيد جمال أبو سويرح الحافظ لكتاب الله … إستشهد فى آخر جريمة للطاغية الهالك سميح المدهون أحد قادة الإجرام الخياني فى فتح

الشهيد القسامي المجاهد الحافظ لكتاب الله والخطيب والداعية فى مساجد المحافظات الوسطى الذي إستشهد على يدي المجرم السفاح الهالك سميح المدهون ومرتزقته الذى أطلق عليه رصاصاته لتكون شاهدةً على جرائمه ولتضاف إلى السجل المخزى لهذا المجرم والذى نفذ جرائمه بأوامر من سييده الخائن دحلان.

.

بدمائه أشفى صدور قوم مؤمنين


الشهيد جمال عبد الرحمن أبو سويرح
عضو مقاتل
ارتقى إلى العلى بتاريخ 14/6/2007م
كيفية الاستشهاد :على يد عناصر لحد


جمال رجل صدق مع الله فركب جواده ليصل إلي اعلي مراتب البذل والعطاء والتضحية من اجل الله ونعم الجمال هو ، لا تلهيه تجارة ولا بيع ولا دنيا عن الجهاد في سبيل الله وإقامة شرعه، والمضي قدما نحو رفع راية الإسلام عالية خفاقة عالية لتصل إلي عنان السماء وليحملها الأجيال القادمة, الذين تعاهدوا معه علي الثبات في طريق ذات الشوكة , فهم الذين تربوا في بيوت الله , وشربوا من لبن العقيدة والسيرة النبوية، رحمك الله يا ” أبا السعيد ” يا أيها الشيخ الداعية،يا حمامة المسجد وزخرفه ، يا من بعت روحك لله، ووهبت جسدك للجهاد في سبيله، فلم تترك مجالا يمكن أن يزيد من استعدادك للمقاومة إلا وخضته.

الميلاد والنشأة

في يوم مبارك من أيام الله، أبصر الشهيد جمال عبد الرحمن أبو سويرح النور في التاسع عشر من ابريل لعام 1986م لينشأ في أحضان أسرة إسلامية كريمة ملتزمة بتعاليم الإسلام الحنيف، تنهل من موائد الرحمن وحفظ القرآن ،ويشار إليها بالبنان حينما يتحدث عن الدعوة والجهاد, تعود جذورها إلى بلدة سكرير المحتلة حتى كبر وكبرت معه أحلام الشعب الفلسطيني بالنصر والتحرير، وترعرع شهيدنا يتيماً حيث توفي والده وهو في سن الخامسة عشر وتحمل المسئولية مبكراً، ولشهيدنا ثلاثة أخوة وثلاثة أخوات وكان ترتيبه الثاني بين إخوته.

تعليمه وحياته الدعوية وحياته الروحانية:

تلقي شهيدنا تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس وكالة الغوث بالنصيرات، وأنهى المرحلة الثانوية من مدرسة خالد بن الوليد للبنين الفرع العلمي بمعدل 85%، والتحق بالجامعة الإسلامية قسم الرياضيات، ولم يلبث أن انتقل إلى كلية أصول الدين الفصل الماضي لينهل من العلم الشرعي الذي أحبه، وهو ابن مسجد الشهيد جهاد أبو سويرح ” الصراط ” الذي تربي فيه علي موائد القرآن وسقي من لبن الإسلام العظيم, فحافظ علي الصلوات جميعها في المسجد حتى صار شابا فتياً عابداً وزاهداً وشيخاً داعية، ولقد تعلق قلبه بالمسجد رغم صغر سنه، لقد كان رجلا في زمن عز فيه الرجال فهو يعمل للإسلام ليل نهار وكان يتميز بعدة صفات منها السرية فهو لا يفصح عن أي شيء من أعماله العسكرية حتي لأقرب الناس له وكان حسن المعاملة ومحبوباً من الجميع أحبه الصغير والكبير لحسن أخلاقه واحترامه وتواضعه مع الجميع.

أبو السعيد ذلك البطل المقدام عرف بأخلاقه العالية وحياته الروحانية، فهو كثير القيام والصيام فكان حريصاً على صيام يومي الاثنين والخميس وقيام الليل حيث كان يوم استشهاده صائماً وأقام الليل كله، وأحب عمل الخير، وتميز جمال بحفاظه على نشاطات المسجد والمحافظة على خدمة دينه ودعوته ، وكان يقيم الليل ويبقى لساعات الليل المتأخرة وهو بين يدي الله عز وجل يدعو ويبتهل أن يرزقه الله الشهادة في سبيل الله ، وكان قلبه دائماً مشغولاً بذكر الله والصلاة على رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم والاستغفار.

كان شهيدنا معلقاً قلبه بكتاب الله ، حيث كان بالصف السادس يذهب إلى مركز النور لتحفيظ القرآن الكريم الكائن في مخيم 2، وبعدها أخذ على عاتقه أن يعلم القرآن كما تعلمه ، فحصل شهيدنا على دورات في الأحكام إلى أن وصل إلى مرحلة ما قبل السند المتصل عن رسول الله r .

ومنذ بدأ جمال “أبو السعيد” يعي ما يدور حوله ، اعتنق الفكرة الإسلامية ، وانطلق يدعو لها ، ويحملها وتحمله كما رباه أباه منذ صغره ، حيث تشهد ساحات المدارس التي تعلم فيها له بأنه كان من أنشط أبناء الكتلة الإسلامية ، الذين أخذوا على عاتقهم مسؤولية الحفاظ على الجيل المسلم من الضياع، وتحذيره من مصائد الشيطان، وتنبيهه من مزالق العصيان.

التحق شهيدنا بحركة المقاومة الإسلامية حماس منذ نعومة أظفاره، فالتزم بالأسر الإخوانية منذ بداية انتفاضة الأقصى المباركة وتشرب منها حب الجهاد والاستشهاد وأعطى البيعة لجماعة الإخوان المسملين في العام 2002م ، وكان جمال نشيطاً جداً وخاصة عند تكليفه بأي عمل لذلك وقع الاختيار عليه ليكون أول من يعمل في جهاز الأحداث في منطقته وهو لا يتعدى سن الثالثة عشر من عمره، تميز أبو السعيد بالتزامه بنشاطات الحركة التي تدعو لها، فهو من أوائل المشاركين في المهرجانات والمسيرات التي تنظمها.

نشاطاته الحركية والمسجدية:

كان أميراً ومسئولاً لمركز الصراط لتحفيظ القرآن الكريم حيث خرج العشرات ممن يحفظون أجزاءًا كثيرة من كتاب الله، وأعطى العديد من دورات الأحكام في المسجد، حيث أن أحد طلابه أتم حفظ نصف المصحف الشريف ” 15 جزء ” .

كان خطيباً للناس في صلاة الجمعة وألقى الكثير من الدروس الدينية وحلقات الذكر في مساجد الزوايدة والنصيرات.

استشهد وهو أمير اللجنة الدعوية في أسرة مسجد الشهيد/ جهاد ابو سويرح، وإماماً للمسجد.

كان أميراً للكتلة الإسلامية ومسئولاً عن جهاز الأحداث والطوارئ في منطقة السوارحة.

شارك في العديد من المخيمات الصيفية وكان يعلم الأشبال حب الجهاد والدفاع عن المقدسات.

ونظراً لسريته الشديدة فقد عمل أميراً في جهاز الأمن التابع للحركة.

كان مسئولاً عن الزيارات الاجتماعية في المسجد حيث ما أن يعلم أن أحداً مرض أو عنده مناسبة إلا وسارع مع شباب المسجد لزيارته وتقديم الواجب له.

التحاقه في كتائب القسام :

التحق شهيدنا البطل في كتائب الشهيد عز الدين القسام في مارس عام 2005م ، حيث كان ذلك لالتزامه بالجانب الدعوي وسريته في العمل لاحتياج المنطقة لمثل هؤلاء الرجال , وعمل في مجموعات المرابطين التي كانت تحرس ثغور الوطن.

وخلال عمله هذا ، لقب أبو السعيد بـ ” شيخ المرابطين ” نظرا لورعه وتقاه ، وعشقه للرباط في سبيل الله رغم صعوبته ومخاطره الكبيرة، حيث لم يكن يكتفي بالرباط خلال الفترة المخصصة له، بل تعدي ذلك للرباط في كل الأوقات التي يتمكن فيها من ذلك ولقد شارك إخوانه بالعديد من الأعمال الجهادية وزرع العبوات، ولأنه كان شجاعاً مقداماً مبادراً لأي عمل يوكل إليه، فقد تم اختياره ليعمل في وحدة الدروع التابع لكتائب القسام، وتلقي العديد من الدورات العسكرية في الكلية العسكرية لكتائب القسام، وقبيل استشهاده التحق جمال بدورة جديدة ومتميزة هي دورة الشهيد القائد/ جهاد أبو سويرح العسكرية دورة ” إعداد مقاتل فاعل” و التي كانت مدتها خمسة شهور ، أتمها بنجاح وكان فيها نعم الجندي الصابر المحتسب والكفء ، وتمكن خلالها من التدرب على فنون قتالية عالية جدا، من ضمنها الفنون القتالية الميدانية، واقتحام الكمائن، وغيرها الكثير من الجوانب العسكرية التي تؤهل المقاتل الفلسطيني المسلم للمعركة القائمة مع بني صهيون.

ومع بداية تأسيس القوة التنفيذية انضم أبا السعيد لصفوف القوة التنفيذية ليؤدي واجبه الوطني، هذا إلى جانب جهاده ضد أعداء الله اليهود ، فكان في الليل مرابطاً على الثغور لليهود وفي النهار مرابطاً ليحمي وطنه من المارقين والخونة .

قبل الشهادة – صدق مع الله

لأنهم صدقوا الله فصدقهم الله، حيث كان شهيدنا في أيامه الأخيرة يحس بقرب لقاء ربه، فكان يقول للشباب انه على موعد مع الشهادة في القريب العاجل وأنه سيستشهد ويقول سأقتل ها هنا وكان يشير بيديه على قلبه صدقت الله فصدقك الله وحقق أمنيتك حيث كانت إصابتك في نفس المكان الذي كنت تشير إليه..حيث كان يتمنى قتل سميح المدهون ويقول إن شهادتي ستكون على أيدي المنافقين وقبل استشهاده كان يوصى الشباب على المسجد وحلقات الذكر وحلقات العلم ” علم العقيدة ” وحلقات تحفيظ كتاب الله.

وليلة استشهاده كان مرابطاً في الليل وأخذ يحضن رفاق دربه ويقول لهم هذه لحظة الوداع ، وطلب منهم أن يسامحوه ، ومن علامات الشهادة أن كان دائماً يوصي والدته بأن لا تبكى عليه عندما يأتيها نبأ استشهاده وأن توزع الحلوى وكان يُهيئها لهذا اليوم الذي كان يتمناه دائماً، وكان يقول أنه اشتاق لوالده الذي علمه طريق المساجد وحب كتاب الله، وتمنى أن يلقاه في القريب العاجل.

موعد مع الشهادة

وفي يوم الخميس الموافق الرابع عشر من يونيو 2007م ، وأثناء تأديته واجبه الوطني والجهادي ، ولأنه صدق الله فلم يكن عليه حراسة، حيث قال لزملائه قبل استشهاده بربع ساعة أريد أن أكون على الحاجز لأنه يريد أن يقتل الطاغية سميح المجحوم (المدهون)، وأنه يحس بأنه سيهرب من الطريق الساحلي، وبعد أن امتشق أبا السعيد سلاحه ووقف على الحاجز بانتظار الطاغية، الذي كان أبو السعيد بانتظاره والذي جاء متنكراً و يتستر في سيارة أجره فأوقف أبو السعيد السيارة إلا أن رصاصات الغدر والخيانة أصابته مباشرة في المكان الذي كان يشير إليه ويتمنى أن يصاب به، فارتقى إلى العلا شهيداً مقبلاً غير مدبر.

القصاص لكل المظلومين والمقهورين

وبفضل من الله ومنته ثم بدماء الشهيد الداعية الصادق مع الله/ جمال أبو سويرح تمكنت كتائب الشهيد عز الدين القسام من السيطرة على السيارة وقتلت اثنين من التيار الخياني العميل، واعتقلت ثلاثة منهم واعترف اثنين منهم بأن ثالثهم هو الطاغية سميح المدهون، فكانت عدالة السماء وكانت أمنية الشهيد جمال بأن يقضي على الطاغية سميح فقد قررت قيادة كتائب القسام بأن يكون القصاص والإعدام للمجرم الطاغية سميح الملعون في قلعة الشهيد القسامي القائد/ جهاد أبو سويرح، وأمام منزل الشهيد الداعية المجاهد/ جمال أبو سويرح كان القصاص بعد ساعة من استشهاد جمال، فسلمت أيادي القسام المتوضئة والتي أراحت الشعب من هذا المجرم وأشفت صدور قوم مؤمنين.

كرامات الشهيد

وبعد استشهاده كان لشهيدنا كرامة من كرامات الشهداء حيث كان يشير بأصبع التوحيد في يده اليمنى موحداً لله شاكراً لله الذي حقق أمنيته بالقضاء على رأس التيار الخياني العميل للصهاينة وكان دمه ينزف باستمرار حتى ثاني يوم استشهاده عندما ووري جسده الطاهر الثرى ، إضافة إلى ابتسامته وهو مضرج بدمه .

فلله درك يا شهيدنا وأنت تسبقنا إلى الجنان .. لقد نلت ما تمنيت

رحمك الله يا أبا السعيد .. وأسكنك الفردوس الأعلى مع النبيين والصدقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا،،،،

بيان القسام
http://www.alqassam.ps/arabic/win_bayan.php?nid=2695

صور الشهيد القسامي الحافظ لكتاب الله جمال ابو سويرح

http://www.upload.ps/uploads130607/8351697137.jpg
http://www.upload.ps/uploads130607/d25a77192b.jpg
http://www.upload.ps/uploads130607/159779c26e.jpg
http://www.upload.ps/uploads130607/dab38a7310.jpg
http://www.upload.ps/uploads130607/dab38a7310.jpg
http://img507.imageshack.us/img507/2…ow59589sw1.jpg
http://img211.imageshack.us/img211/1797/show9855xu9.jpg
http://img339.imageshack.us/img339/5603/show985mr8.jpg
http://img254.imageshack.us/img254/3936/show99yl3.jpg
http://img212.imageshack.us/img212/5161/show26su8.jpg
http://img212.imageshack.us/img212/5977/show9au7.jpg
http://img205.imageshack.us/img205/3696/show3sm8.jpg
http://img212.imageshack.us/img212/678/show2vj9.jpg

استشهد خلال اعتراضه للمدعو العميل سميح المدهون اثناء هروبه من غزة اثر الحسم العسكري فتعرف عليه شهيدنا جمال فباغته سميح المجحوم بالرصاص اثناء مناداة جمال لرفقائه الذين بدورهم قتلو سميح

لن ننساك اخي جمال وان طال بنا الدهر ومضت السنون ولن نرضى باقل من لقياك في الجنان بفضل الرب الرحمن
ستبقى دماك علما لنا في الطريق وذكراك وقودا لنا لنستمر في التقدم نحو قدس محررين باذن الله

.::: فيلم وثائقي خاص بالشهيد :::.

…….
……….
…………..

الرابط على موقع الأرشيف

http://www.archive.org/details/paldf.net_488

رابط آخر بجودة متوسطة

http://www.fileflyer.com/view/hkvGRAl

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ

كتائب الشهيد عز الدين القسام

لواء الوسطي- النصيرات

المكتب الإعلامي

الشهيد القسامي المجاهد

جمال عبد الرحمن أبو سويرح

:: أبو السعيد المقدسي ::

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 603×600.

للتحميل بعدة أحجام وعدة صيغ
http://ia341221.us.archive.org/1/items/paldf.net_488/

تحتاج لهذا البرنامج للمشاهدة بدقة عالية الوضوح

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 702×90.

وصية الشهيد المرئية

http://www.fileflyer.com/view/BsuIlAi

وصية الشهيد صوتية

http://www.fileflyer.com/view/6lox2AF

مونتاج خاص

http://www.fileflyer.com/view/LVc1vA0

صور الشهيد

http://www.palir.net/vb/showthread.php?p=11863

رحم الله الشهيد وتقبله مع الشهداء والصديقين والحقنا به مقبلين غير مدبرين يارب العالمين

…..


Responses

  1. ربنا يتقبل الأخ الشهيد

  2. نقلنا الموضوع مع الإشارة للمصدر إلي موسوعة الأخوان المسلمين

  3. الله يرحمك يا جمال يا زينت شباب المنطقة السوارحة الابية
    واقول للطاغية سميح المدهون الزبال اننا سنقتل كل من يفعل مثل ما فعلت ايها الكلب
    وحسبنا الله ونعمل وكيل
    (((((((((((((الله يرحمل يا جمال ابو السعيد ))))))))))))))))))
    ((((((((((((((الله لا يرحمك يا سميح الملعون ))))))))))))))))
    (((((((((((((((((ابن منطقة السوارحة منطقة العزة جنرال السوارحة)))))))))))))))


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: