Posted by: fatehisrael | مايو 6, 2008

بالصور // القائد العام لحركة فتح – عملاء إسرائيل – المدعو محمود رضا عباس فى أحضان المجرم أولمرت !!// وشعبه محاصراً فى غزة ومعترفاً بيهودية القدس !!!

بينما يعيش أهل غزة حصاراً صهيونياً وأطراف عربية وبتواطئ وتحريض من قبل سلطة عباس العميلة … ويرفض الحوار مع شعبه … ووسط إنتقاد الفصائل لمفاوضاته العبثية !!

عباس فى أحضان المجرم أولمرت قاتل الأطفال وفى قلب مدينة القدس متنازلا عنها ومعترفا لهم بها !!! فى ثالث لقاء به هذا الشهر …

.

.

.

عباس فى أحضان المجرم أولمرت يترك شعبه محاصراً فى غزة وفى مدينة القدس متنازلا عنها ومعترفا لهم بها !!!

شاهدوا لحضات إرتماء العميل محمود رضى عباس – القائد العام لحركة فتح – فى أحضان المجرم أولمرت قاتل الأطفال فى قلب مدينة القدس

هذه الصور من لقاءه بالأمس بتاريخ 5-5-2008

زيارة واشنطن قد تكون بداية النهاية لاستخدامه على مدار 17 عاماً

مهندس “أوسلو” .. وجهاً لوجه أمام استحقاق استنفاذ دوره صهيونياً وأمريكياً

كشفت زيارة رئيس السلطة محمود عباس الأخيرة للولايات المتحدة عن حصيلة مسيرة 17 عاماً من عمر التسوية بدءا من اتفاقية أوسلو إلى مؤتمر أنابوليس وما تلاه من محادثات سرية ومعلنة، وتمثلت في وعد من الرئيس الأمريكي بوش لعباس بتعريف جديد للدولة الفلسطينية، لا يخرج في مجمله عن مفهوم “رسالة الضمانات” التي سبق أن أعطاها لرئيس الوزراء الصهيوني الأسبق آرييل شارون، وصادق عليها الكونجرس الأمريكي.

ووفقاً لمصادر مقربة من عباس؛ فإن الذي عرض عليه في واشنطن هو مفاوضته على نحو 64 في المائة من أراضي الضفة الغربية فقط، دون أن يشمل ذلك مناطق الأغوار والقدس ومحيطها، بحسب ما أوردته صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية.

وكشفت الصحيفة النقاب عن أن بوش وأولمرت لم يتجاوبا مع تطلعات عباس لوقف الاستيطان والإقرار بحدود عام 67 حدوداً للدولة الفلسطينية، بل طرحا عليه ما مساحته 64 في المائة (من المساحة الحقيقية للضفة الغربية) دون أن يشمل ذلك منطقة الأغوار والمستوطنات وما يسميها الكيان الصهيوني بالقدس الكبرى.

الوطن القومي لليهود!

وطرح أولمرت ـ وفقاً للصحيفة ـ على رئيس السلطة الإبقاء على القدس كاملة تحت السيطرة الأمنية الصهيونية، مع إعطاء الفلسطينيين إدارة الشؤون الداخلية في المسجد الأقصى وقبة الصخرة لا أكثر.

وإذا كانت مساحة الضفة الغربية وقطاع غزة لا تزيد على 6 آلاف كيلومتر، ولا تشكل سوى 22 في المائة من مساحة فلسطين الإجمالية البالغة نحو 27 ألف كيلومتر؛ فإن ما عُرض على عباس لا يتجاوز من حيث رقعة الجغرافيا 14 في المائة من مساحة فلسطين التاريخية، بصرف النظر عن هذه المساحة التي ستكون مقطعة الأوصال بين الضفة والقطاع بفعل المغتصبات، وبحيث لا يتحقق التواصل بينهما إلا بأنفاق تخضع للسيطرة الصهيونية فقط، وحجم السيادة عليها.

ويضاف إلى ذلك، التعامل مع ما يسمى بقضايا الوضع النهائي كالقدس وحق العودة، فرغم حديث عباس عن عودة لاجئي لبنان إلا أنه لم يحدد إلى أين سيعودون، هل إلى أراضيهم التي احتلت عام 1948 أم إلى ما يعتبره الكيان الصهيوني دولة فلسطينية، أما تصريحات وزيرة الخارجية الصهيونية تسيبني ليفني فيتضح منها بشكل لا لبس فيه أن لا عودة للاجئين الفلسطينيين إلى الأراضي (المحتلة سنة 1948)، بل تريد بحكم تأكيدها وتأكيد حكومتها على وجوب اعتراف السلطة بأن الكيان الصهيوني هو لليهود فقط، وأن يتم طرد الفلسطينيين الباقين (في الأراضي المحتلة قبل ستين سنة) إلى ما تعتبره الدولة المستقبلية للفلسطينيين.

تنازلات لم تحفظ ماء وجهه

وقد جاء دعم الإدارة الأمريكية واضحاً لهذا التوجه، فإثر زيارة عباس للولايات المتحدة مباشرة، صدر قرار مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين يوم (26/4) باعتبار فلسطين المحتلة “وطناً قومياً لليهود”.

ويبدو حجم إحباط رئيس السلطة برام الله من أنه لم يستطع حتى الحصول على وعد بإزالة الحواجز العسكرية أو وقف المشاريع الاستيطانية المستمرة، ما جعله يصرح “بخيبة أمل كبيرة من مباحثات السلام الجارية” مع الكيان الصهيوني بعد الصفعة التي تلقاها أثناء اجتماعه الأخير بالرئيس الأمريكي.

ووفقاً لمراقبين؛ فإن عباس مهندس اتفاقية أوسلو، الذي أنجزها في مفاوضات سرية، والمدافع عن مسار التسوية منذ بداياته المبكرة، واللاهث بكل قوة وراء سرابه، خصوصاً بعد أن صار رئيساً للسلطة، يبدو أنه وفي السنة الأخيرة من ولايته الرئاسية، وبعد 17 عاماً من التنازلات المستمرة بات أمام ساعة مواجهة الحقيقة، فالكيان الصهيوني غير مستعد حتى لإعطائه شيئا يحفظ له به ماء وجهه، بعد كل هذه السنوات.

سياسة الإحلال

ويتساءل مراقبون: هل يعني ذلك أن عباس قد استنفذ دوره أمريكياً وصهيونياً، وأنه حان الوقت لاستبداله بشخصية أخرى يمكن من خلالها الحصول على مزيد من التنازلات، ومعروف أن عباس، قفز إلى واجهة السلطة والمنظمة وفتح، بعد أن ادعى الاحتلال أن الراحل ياسر عرفات صار عقبة في ما يعرف بـ “مسيرة السلام”، لأنه لم يستطع ـ آنذاك ـ أن يقدم ما يراد منه من تنازلات إضافية لاسيما في عرف بمسائل الوضع النهائي.

وأكثر ما يستغربه المراقبون أن عباس، بالرغم من كل “خيبة الأمل” التي تحدث عنها، أو المآل الذي وصل إليه، ما زال يتحدث عن أنه سيستمر في اللقاءات مع رئيس حكومة الاحتلال إيهود أولمرت، وفي الوقت نفسه يرفض الحوار الداخلي مع حركة “حماس”، ويواصل وضع الشروط في وجه المصالحة الوطنية، ورأب الصدع في الصف الفلسطيني، كما اتضح من تصريحاته الأخيرة في واشنطن والقاهرة، بدلا من أن ينحاز إلى شعبه، ويعود إلى دائرة التمسك بالثوابت الوطنية، حتى ولو جاءت صحوته ( المفترضة) متأخرة جداً

المصدر

عباس .. مفاوضات سرية مع الاحتلال وصفقات وتنازلات لم تنقطع منذ “أوسلو” وحتى الآن (تقرير)

عباس يتمسّك بالمفاوضات مع الاحتلال ويقدّم التنازل تلو التنازل

أقر رئيس السلطة برام الله محمود عباس قبيل زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة (24/4) ولأول مرة منذ انطلاق المفاوضات العلنية التي كانت تدور بين السلطة والصهاينة بعد “أنابوليس”، بوجود قناة سرية للتفاوض بين الجانبين بعيدا عن أعين وسائل الإعلام، وقد أثارت هذه التصريحات لدى المتابعين للشأن الفلسطيني كثيراً من المخاوف مذكرة باتفاقية أوسلو التي وقعت قبل 15 عاماً، وما رافقها من تنازلات عن الثوابت والحقوق الفلسطينية.

وتكشف هذه التصريحات عن الأسلوب الذي ما زال فريق أوسلو الذي يمسك بزمام السلطة الفلسطينية مصراً على انتهاجه، فمن يدلي بالتصريحات هو نفسه مهندس اتفاقية أوسلو عن جدارة، والتي تمت من وراء ظهر الوفد الفلسطيني العلني ـ آنذاك ـ المفاوض انطلاقاً من مقررات مؤتمر مدريد برئاسة المرحوم الدكتور حيدر عبد الشافي، الأمر الذي يطرح تساؤلات من المراقبين عن الصفقات التي تخبئها المفاوضات السرية ماضياً وحاضراً.

تسريبات سبقت التصريحات

وقد يكون إقرار عباس بهذه المفاوضات جاء كتحصيل حاصل بعد أن قامت صحف صهيونية بتسريب الخبر، كما كشف عنها وزير الخارجية المصري، فقد أوردت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية بأن محادثات سرية يقوم بها كبير المفاوضين الفلسطينيين أحمد قريع مع وزيرة الخارجية الصهيونية تسيبي ليفني، وحسب ما قالته الصحيفة فإن المفاوضات السرية هي الأكثر جدية ولم يحدث لها مثيل منذ مفاوضات أوسلو.

وتوقعت الصحيفة العبرية أن يتوصل الجانبان إلى اتفاق مبادئ بحلول نهاية العام الحالي، وقالت الصحيفة أن المفاوضين حرصوا حتى الآن على سرية اللقاءات بعيدا عن وسائل الإعلام.

وذكرت الصحيفة في التقرير التي نشرته بأن المحادثات تدور على قدم وساق و “أن ليفني وقريع يلتقيان ثنائياً مرتين أو ثلاثة مرات في الأسبوع على مدى عدة ساعات وفي كل مرة في فندق آخر أو شقة خفية والسرية هي فوق كل شيء”.

تساؤلات وتخوفات

تصريحات عباس، والحديث عن المفاوضات السرية التي تديرها السلطة مع الكيان الصهيوني، طرحا عدة تساؤلات، وتخوفات من المراقبين والأطراف المعنية ومن أهمها :

ـ استغراب من حيث المبدأ من وجود قناة سرية للمفاوضات طالما أن من يقود المفاوضات العلنية هو أحمد قريع (أبو العلاء) الذي يعد الرجل الثاني في تنظيم فتح، ومن فريق أوسلو سابقا، وأحد الشخصيات المحورية في فريق سلطة رام الله.

ـ في الوقت الذي اعترف فيه عباس بوجود فجوات قائمة في ما يتعلق بقضايا جوهرية في المحادثات مع الكيان الصهيوني مثل اللاجئين والحدود ومصير القدس، التي لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأنها، فإنه شدد على أن بالإمكان التوصل إليه، مبديا استعداده لتقديم تنازلات (إضافية) لإنجازه بقوله: “لم نتوصل إلى اتفاق بشأن أي من هذه القضايا، لكنه من الممكن التوصل إلى اتفاق إذا قدّم الجانبان (الفلسطيني والصهيوني) التنازلات الضرورية وإذا تبنت إسرائيل موقفاً واقعياً”، على حد تعبيره، علما أنه لم تصدر مثل هذه التصريحات أو قريباً منها من أي مسؤول صهيوني -على الأقل منذ بداية مشوار أنابوليس-.

وعلى العكس من ذلك؛ يصر رئيس حكومة الاحتلال إيهود أولمرت على بقاء القدس الموحدة عاصمة للدولة العبرية، في ما تطلق وزيرة خارجيته تسيبني ليفني تصريحات بإلغاء حق العودة كشرط لا بد منه لإبرام اتفاق مع الفلسطينيين.

انزعاج أطراف إقليمية

ـ المفاوضات التي يجريها فريق رام الله سراً – كما تم تسريبه – تستبعد حماس رغم أنها الفائزة في الانتخابات التشريعية، والأكثر شعبية في الشارع الفلسطيني، بحجة عدم عرقلتها مفاوضات التسوية (التنازلات بشكل أوضح)، مع عرض الاتفاق المزمع التوصل إليه في استفتاء فلسطيني عام بغرض التغلب على علة رفض حماس له.

ـ عدم إطلاع أطراف العلاقة والوسطاء على المستوى العربي على ما يتم في هذه المفاوضات، وفي هذا الصدد طالب وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في تصريحات لصحيفة “الشرق” القطرية الفلسطينيين والصهاينة بإطلاع الأطراف الدولية خصوصاً الوسطاء على نتائج سير المباحثات التي تدور بينهم، مؤكداً أن مصر على علم بأن هناك مباحثات بين الجانبين، وأحرزت تقدماً كبيراً في العديد من الاتجاهات، لكنها سرية ولا يريد الطرفان الكشف عنها وهو ما اعتبره الوزير أمرا غير جيد.

ـ رغم تصريحاته لقناة “العربية” الفضائية بأنه سيتم حل قضية اللاجئين الفلسطينيين، لاسيما في لبنان، بحيث لن يبقى في لبنان أي لاجئ فلسطيني فيه، فإنه لم يقل إلى أين سيعود هؤلاء، هل سيعودون إلي الجليل وحيفا وصفد وعكا حيث ما زالت بيوتهم وأراضيهم موجودة، أم إلى الدولة الفلسطينية التي ستقام علي أشلاء الضفة الغربية وقطاع غزة؟ كما ورد في مقالة للكاتب عبد الباري عطوان، علما أن وزيرة الخارجية الصهيونية ليفني قالت إن حق العودة للاجئين الفلسطينيين يجب أن يمارس في الدولة الفلسطينية تماما مثل حق العودة لليهود إلى الدولة اليهودية، وذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك عندما ذكرت بأن الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948 والذين يقدر تعدادهم بمليون ومئتي ألف مواطن فلسطيني يجب أن يعودوا أيضا إلى هذه الدولة الفلسطينية، أي طردهم من الكيان الصهيوني.

تواصل دون انقطاع

بغض النظر عن ما انتهت إليه هذه المفاوضات السرية التي يجريها عباس وفريقه حتى الآن، ووصولها إلى طريق مسدود على الأقل في العام الحالي 2008 ، كما تشير الوقائع على الأرض، فإن الخطورة برأي المراقبين ليس فقط في استمرار عباس في اللهاث خلف سراب التسوية ووعودها الزائفة، بل وفي إصراره على الطريقة السرية التي يدير بها هو وفريقه محدود العدد التفاوض مع الكيان الصهيوني متجاوزا الفصائل والقوى الفلسطينية الفاعلة وممثلي الشعب الفلسطيني، في قضايا تمس الثوابت والحقوق الفلسطينية، ومستمرا في مسلسل تقديم التنازلات الذي بدأ بشكل واضح منذ الخطة الأولى لاتفاق “أوسلو


Responses

  1. و الله يا اخي الصورة بحق مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررعبة

  2. حسبنا ونعم الوكيل
    من شكك بكفر اليهود فهو كافر
    عجبي على من يختار النار ويدخلها بإرادته

  3. تفووووووووووووووو عليك ياعميل ياصغير

  4. يا حبيبي يا ماما

  5. كلب ايش نقول لو في احسن لنقول

  6. أعوذ بالله السميع العليم من هذه الوجوه الشريرة
    على قدر أهل العزم تأتي العزائم
    حسان،الجزائر

  7. حسبنا ونعم الوكيل
    من شكك بكفر اليهود فهو كافر
    عجبي على من يختار النار ويدخلها بإرادته

  8. هادا الاشي مش غريب على عباس

  9. نعم

  10. يما يما يما شو هالرعب هاى فى ناس متل هالشكل

  11. مثل الكندرة
    اللهم دمر اليهود و اعوانهم


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: