Posted by: فتح اسرائيل | أكتوبر 9, 2009

إجتماع خطير بن الصهاينة وجهاز الأمن الوقائي

image.php

أفادت معلومات أمنية بأن لقاء جمع بين مدير عام الأمن الوقائي اللواء زياد هب الريح ونائبه العميد يوسف عيسى، وبين كل من قائد المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي الميجر جنرال جادي شامني, وقائد لواء السامرة البريغادير نوعام تيبون،

وقد تناول اللقاء الذي جرى في مقر الأمن الوقائي ببيت لحم مناقشة مطلباً إسرائيليا يدعو لرفع مستوى التنسيق الأمني ليطال البلدة القديمة في القدس الشرقية بالإضافة إلى بعض الأحياء العربية مثل العيسوية وبيت حنينا، وقد أثنى في هذا اللقاء أحد الضباط الإسرائيليين ويدعى يوآف موردخاي على مستوى التنسيق الأمني في مدينة الخليل أثناء مداخلة له وضح من خلالها نوعية التنسيق الذي تريده المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، مشيرا في مداخلته إلى التناغم والانسجام بين جنود الجيش الإسرائيلي وجنود الشرطة الفلسطينية أثناء تنفيذ بعض العمليات المشتركة في مدينة خليل
شامني وضح بأن التنسيق سيكون لأول مرة مشتركا بين الشرطة الإسرائيلية وجهاز الشباك من جهة والأمن الوقائي من جهة أخرى، مشيراً إلى أن هذا التنسيق سيكون ذو طابع خاص باعتباره تجربة قابلة للتطوير، لذلك لن يسمح للشرطي الفلسطيني بحمل السلاح كما يحدث في بعض مدن الضفة الغربية، وأن المساعدة التي تطلبها الشرطة الإسرائيلية من الشرطة الفلسطينية تخص على وجه التحديد وحدات المستعربين التابعة لحرس الحدود الإسرائيلي


يوسف عيسى علق على كلام جادي شامني ممازحاً إياه: بأنكم كثيرون النسيان ولو تذكروا سيتبين لكم بأنه سبق ورفضنا عمل رجالنا في وحدات المستعربين النشطة في مدينة القدس، فرد عليه شامني بأننا لن نستعين برجالكم الذين يسكنون القدس لأنهم معروفين للسكان، ولكم حرية اختيار الرجال الذين تريدونهم لهذه المهمة، وإن كنا –والكلام لشامني- نفضل أن يكون الاختيار من الكتيبة 31 لما يتمتع به أفرادها من إعداد بدني جيد
اللواء هب الريح الذي ظل صامتا أغلب الوقت اقترح أخذ مهلة لدراسة هذا الطلب والإعداد له جيدا، ولكن الوفد الإسرائيلي أصر الحصول على موافقة سريعة بذريعة أن الوقت ليس في صالح الجميع خصوصا بعد ورود معلومات تفيد بأن جهات على رأسها حماس تعمل على تصعيد الوضع في القدس
وافق زياد هب الريح على مطلب الإسرائيليين وأكد بأنه سيعطي التعليمات بشكل سريع لاختيار الرجال المناسبين لهذه المهمة، ولكنه عبر عن استيائه من تلكؤ جهاز الشباك بخصوص الاتفاق الأخير الذي أفضى إلى ترك مهمة اعتقال النساء الفلسطينيات اللاتي يرفضن استدعاءات أجهزة أمن السلطة، انتهى اللقاء بوعد قطعه نوعام تيبون على نفسه بمعالجة هذا الأمر بنفسه
بعد انتهاء اللقاء في مقر الوقائي خرج الجميع في جولة ميدانية داخل مدينة بيت لحم، ويفيد مصدرنا أنه يتوقع استئناف الاجتماع مرة أخرى لخروج الخمسة المذكورين في اللقاء بسيارة عسكرية إسرائيلية مغلقة يتقدمها أخريات من نفس الطراز اقتصر جميعها على الجنود فقط ، بينما سار الموكب كله تحت حماية سيارات الشرطة الفلسطينية المكشوفة بكامل عتادها العسكري

Responses

  1. معقوووووووووووووول


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: