Posted by: فتح اسرائيل | أكتوبر 15, 2009

من هو المقرف زياد ابوعين –حقائق مخزية –

4522611251996592

( أبو مقرف ) الاسم الحركي .. أو هذا كان لقبه عند عناصر حركة فتح في سجن النقب فهو يعتبر عدو النظافة والماء ، وقد أطلق شعره حينها وكان يدخل المرحاض
الذي يستخدمه أكثر من 120 معتقل حافي القدمين ، الأمر الذي جعل أعضاء فتح في السجن يقرفون منه وينادونه بابو مقرف.

ما أن يفل نجم زياد أبو عين ويخبو صوته ، ويغيب ذكره عن الإعلام إلا وتراه يعود
لينبح بذلك الصوت النشاز ويتحدث عن أمر غريب وفكره شاذة ليرى صدى اسمه يلعلع
مره أخرى ، و بما انه تخصصنا في الكاشف تسليط الضوء على المضللين و توعية
الناس عنهم ، فقد رصدنا بعض الأمور التي لعب بها هذا البطل الذي لمعته إسرائيل أكثر
من مره ، ومن هذه الأمور :
أولا : ( جاهل ) زياد أبو عين لا يحمل سوى شهادة الابتدائي وبالرغم من كل ذك فقد
حصل على درجة وكيل وزارة الأسرى أيام حكومة أبو علاء قريع التاسعة ، وزياد أبو
عين لم تتعدى المدة التي أمضاها في سجون الاحتلال سوى أربع سنوات ، و نتحدى أن
يبرز أي مؤهل علمي له أو يثبت عكس ذلك.
ثانيا : ( العمعوم ) يعلم الجميع وبما فيهم مروان البرغوثي الذي لا يناديه إلا (بالعمعوم)
انه كان وراء تسليمه للإسرائيليين وذلك من خلال مكالماته على الهاتف ،
حيث يذكر أن مروان البرغوثي عنده و هو يعلم أن الاتصالات مراقبة ، ومن ضمن
تلك الاتصالات انه ابلغ جبريل الرجوب حينها أن مروان البرغوثي في بيته ..
ثالثا : ( تاجر سارق ) أثناء اعتقال زياد أبو عين والذي لم يمكث وقتها عام (2002)
سوى عام واحد في الإداري استطاع ان يستغل الأسرى وبدل ان يشتري لهم الكنتين
والطعام اشترى له من مصنعه كراسي بلاستك ومقالي فلافل الأمر الذي احدث ضجه
كبيره داخل المعتقل


رابعاً : ( أبو مقرف ) الاسم الحركي .. أو هذا كان لقبه عند عناصر حركة فتح في سجن
النقب فهو يعتبر عدو النظافة والماء ، وقد أطلق شعره حينها وكان يدخل المرحاض
الذي يستخدمه أكثر من 120 معتقل حافي القدمين ، الأمر الذي جعل أعضاء فتح في
السجن يقرفون منه وينادونه بابو مقرف.
خامساً : ( رويبضة ) يروج للفتن بلا منافس .. فمع فوز حركة حماس ومع أحداث
الفلتان و الفوضى التي أحدثها عناصر حركة فتح .. استطاع زياد أبو عين
أن يقود مجموعه من المنفلتين وكان السبب الرئيس وراء حرق مجلس الوزراء ،
والعديد من المؤسسات وكان مرافقه الخاص من حرق سيارة الوزير وصفي قبها
وزير الأسرى.
سادسا : ( أبو الدخان ) لقب من ألقاب زياد أبو عين فقد قام عام 2004 بشراء
مخصص الدخان للأسرى ومن المعروف أن شركة السجائر لا تتلقى ضريبة على دخان
الأسرى ، فقام زياد أبو عين بشراء دخان للأسرى وحسب لهم الضريبة الأمر الذي
جعل الأسرى ينزلون فيه الكثير من البيانات.
سابعاُ : ( هامش ) زياد أبو عين ما هو إلا واجهه لا يقدم ولا يؤخر أبدا في وزاره
الأسرى و كان مهمشا بشكل كامل وذلك بسبب سرقته للدخان هذا الملف الذي أضعفه
وجعل منه ورقه للمساومة.
ثامنا : ( رأسه كبير ) بيوم من الأيام ومن اجل البروز الإعلامي خرج لوسائل الإعلام
يقول أن الجندي شاليط وحسب معلومات خاصة مصاب برصاصه بقدمه وان يتلقى علاج
من قبل احد قاده حماس الأمر الذي أقام الدنيا حينها ، ليثبت بعد ساعات أن بطل
الكرتون أراد أن يذكر اسمه في الإعلام.
تاسعاً : ( مقاتل من الطراز الأول ) في الأحداث الأخيرة التي شهدتها الساحة الفلسطينية
بعد أحداث غزه وقف زياد أبو عين لينعق بما تعود ويبكي غزه ويفتري على حماس،
وما إن عاد صوته ليخبوا إلا أفاق بتصريحه الأخير سنعيد غزه بالقوة ولو من خلال
الدبابات الإسرائيلية.
عاشرا : ( محبوب ) وهو سؤال موجه لزياد أبو عين في انتخابات (البراميرز)
قبل اختيار أعضاء ا لتشريعي لفتح كم حصل زياد أبو عين على أصوات وان خجل من
الاجابه ,
سنقول نحن له أن قد حصل على 48 صوت فقط من منطقة رام والقضاء الأمر الذي
يعكس شعبيه بطل الكرتون زياد أبو عين .



اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: